قتلى وعشرات الجرحى في الكاميرون.. مأساة في بطولة أمم أفريقيا

لقي 8 أشخاص على الأقل مصرعهم وجرح كثيرون غيرهم في تدافع خارج ملعب لكرة القدم في الكاميرون التي تستضيف كأس الأمم الافريقية، وفق وسائل إعلام رسمية.

وحاول حشد من المشجعين دخول ملعب أولمبي في العاصمة ياوندي لمشاهدة المباراة بين منتخبي الكاميرون وجزر القمر التي انتهت بفوز الأولى بهدفين مقابل هدف واحد.

وعلى الرغم من خفض سعة الملعب الذي يتسع لـ 60 ألف مشاهد بسبب اجراءات كورونا، الا ان الطاقة الاستيعابية يتم رفعها من 60 الى 80 % عندما يلعب أسود الكاميرون على أرضهم.

وقالت هيئة التلفزيون الكاميرونية الرسمية "سي آر تي في" إنّ "تدافعاً على مدخل إستاد أوليمبي" أوقع "ستّة قتلى وعشرات الجرحى"، مشيرةً إلى أنّ حكومة الكاميرون والاتّحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) "يتابعان وضع الجرحى في مستشفيات المدينة".

وفي وقت سابق قال المتحدث باسم اللجنة المنظمة لكأس الأمم الأفريقية أبيل مبينغ: "حصل تدافع كما يمكن أن يحدث عندما يكون هناك ازدحام. نحن بانتظار الحصول على معلومات موثوقة حول عدد الضحايا في هذا الحادث المأساوي".

وأعلن الاتحاد الافريقي الذي ينظم المسابقة القارية في بيان إنه "يحقق بالوضع ويحاول الحصول على تفاصيل أكثر حول ما حدث".
وأضاف الاتحاد في بيان نشره على الانترنت أنه أرسل أمينه العام ل"عيادة المشجعين في المستشفى في ياوندي"، لافتا أنه "على اتصال مستمر مع الحكومة الكاميرونية واللجنة المنظمة المحلية".

ونشر وزير الصحة الكاميروني ماناودا مالاشي صورا له على تويتر وهو يزور مستشفى يعالج المصابين في الحادث.
وكتب إنه "يتم عمل كل شيء لتأمين عناية طبية مجانية لهم اضافة الى الدعم الأفضل".
وعلى أرض الملعب قبل انتشار نبأ التدافع ضمنت الكاميرون وصولها الى ربع نهائي الكأس، ومن المقرر أن تواجه غامبيا في دوالا.

 

 

 

طباعة