قال إنه معجب بشدة بما شاهده في معرض «إكسبو دبي»

مجيد بوقرة: كأس أمم إفريقيا ترتفع قيمتها بمشاركة نجوم مثل محرز وصلاح

صورة

قال مدرب منتخب الجزائر للمحليين مجيد بوقرة، الذي قاد بلاده للفوز بالنسخة الماضية من كأس العرب، التي أقيمت في ضيافة قطر نهاية العام الماضي، إن «مشاركة لاعبين كبار بقيمة نجم مان سيتي، الجزائري رياض محرز، وهداف ليفربول المصري محمد صلاح، في كأس أمم إفريقيا المقامة حالياً في ضيافة الكاميرون ترفع من قيمة البطولة، وتزيد أهميتها».

وأكد بوقرة لـ«الإمارات اليوم»: «محرز وصلاح يعتبران فخراً للكرة العربية، بجانب لاعبين عرب آخرين يلعبون في أوروبا، ونجوم مثلهما يعطون الدافع للأجيال المقبلة لأن ترفع سقف تطلعاتها حتى نرى نجوماً عالميين آخرين، ما يضع اللاعب العربي في مكان مميز بين نجوم العالم، كما أنهم أسهموا بشكل كبير في تطور الكرة العربية على مستوى العالم».

وبخصوص النجاح الذي حققه، بوصفه مدرباً للمنتخب المحلي الجزائري، مقروناً بنجاحاته السابقة عندما كان لاعباً دولياً في مختلف أندية العالم، ومنها تجربته السابقة حين لعب ودرب فريق الفجيرة، قال بوقرة: «كنت حريصاً في وقت مبكر على أن أجمع الخبرة من كل محطة أمر بها، سواء عندما كنت لاعباً أو حالياً بوصفي مدرباً، ومن الجيد أن يستفيد اللاعب والمدرب من الخبرة في جميع الدول التي يلعب أو يدرب فيها، لأن كل يوم يتعلم فيه شيئاً جديداً، وتتطور فيه العقلية وطريقة اللعب». موضحاً: «لعبت في الإمارات وقطر وأوروبا، ومع المنتخب في إفريقيا والعالم، ومن خلال هذه المحطات تعلمت الكثير، لأن من أهم مقومات كرة القدم «كيفية التأقلم» في المكان الذي تكون فيه، ومدى قدرتك على التعامل مع المشاكل التي تواجهك في أي مكان».

وعن اللحظات المميزة التي عاشها حين توج مع منتخب بلاده للمحليين بلقب كأس العرب، قال: «البطولة كانت بمثابة كأس عالم مصغر. الجمهور والمنشآت الرياضية على أعلى مستوى، خصوصاً أن البطولة كانت من تنظيم (فيفا)، وجميع المنتخبات كانت حريصة على التميز، وتلعب بجدية وبحذر وشغف عالٍ، وهو ما كان واضحاً من البداية، الحقيقة أن الأجواء كانت رائعة».

وقال: «إن لاعبي منتخب الجزائر، خصوصاً الذين يمارسون في الدوري المحلي، حصلوا على فرصة لإظهار مهارتهم في البطولة، وإنه كان الوقت المناسب بالنسبة لهم، لإظهار قدراتهم أمام كشافة الدوريات الأوروبية الذين تابعوا البطولة».

وقال أيضاً: «من المؤكد أن من الأشياء المهمة التي ميزت كأس العرب الماضية، أن كل المنتخبات جاءت بالعقلية نفسها للمنافسة بقوة، وعندما بدأ منتخب الجزائر التقدم في البطولة العربية، وجد أمامه منتخبات عربية لديها الخبرة والشغف لفعل شيء ما، وجميعها كانت صاحبة جودة وقوة عالية من اللاعبين.

وبخصوص الفترة المقبلة، رفض التطرق إلى طبيعة العروض التي تلقاها، أو مشواره المقبل، سواء في الجزائر أو خارجها، وقال إن تلك الأمور ستأتي في وقتها».

يذكر أن منتخب المحليين الجزائري، حقق مشواراً مذهلاً في كأس العرب الأخيرة، إذ حقق اللقب بعد مباريات مثيرة خاضها ضد منتخبات المغرب ومصر وتونس، وكان أبرز نجومه يوسف بلايلي، الذي تم اختياره أيضاً أفضل لاعب في البطولة، وحظي باهتمام واسع من قبل مجموعة من وسائل الإعلام الأجنبية، وسط حديث عن عروض كبيرة للاعب.

إكسبو دبي

عبر مجيد بوقرة عن إعجابه الشديد بمعرض «إكسبو 2020 دبي»، واصفاً الأجواء بالمذهلة، وقال: «زرت معرض إكسبو برفقة عائلتي، والحقيقة أنني ذهلت لما وجدته، ترى جميع دول العالم في مكان واحد، مع بنية تحتية عصرية ومميزة، ورسوم وصور وأشكال وأمور عديدة مميزة وجميلة لمختلف دول العالم». وأضاف: «كانت فرصة للعائلة أيضاً لزيارة جميع الدول في مكان واحد، وللاطلاع على تاريخ جميع البلدان والأشياء الجميلة التي ترتبط بها».

• «كأس العرب منحت الفرصة للاعبي الجزائر المحليين لإظهار قدراتهم أمام كشافة الدوريات الأوروبية».

• «لعبت في الإمارات وقطر وأوروبا، ومع المنتخب في إفريقيا والعالم، ومن خلال هذه المحطات تعلمت الكثير».

طباعة