عكس ما يراه الكثيرون.. مواقف إنسانية تُظهر الوجه الآخر لمرتضى منصور

يتعرض رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك المصري مرتضي منصور كثيراً للانتقادات بسبب أسلوبه اللاذع وتهجمه الدائم بعبارات قاسية ضد خصومه في الكثير من القضايا التي تخص الشأن الرياضي المتعلق بالقلعة البيضاء، لكن مرتضى منصور الذي عاد لمنصبه مؤخرا بقرار من المحكمة يحظى بشعبية جارفة من أعضاء الجمعية العمومية في الزمالك والغالبية من جماهير النادي ترى في وجوده حالة من الاستقرار وغياب الأزمات.
وما بين الحين والآخر يصدر عن رئيس نادي الزمالك العديد من القرارات التي تعكس وجها آخر لمدى انسانيته ووفاءه لرموز النادي الذين دائما أُتهم بأنه يحاربهم، إذ أن رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك قرر الأربعاء، تكفله بعلاج نجم القلعة البيضاء السابق، أشرف قاسم، بعد معاناته من مرض عصبي في قدميه.
وكان أشرف قاسم أكد في تصريحات متلفزة معاناته من مرض في الأعصاب شبيه بما تعرض له مؤمن زكريا.
وأعلن مرتضي منصور أنه سيتكمل بعلاج المدافع الدولي سواء استلزم علاجه في مصر أو السفر إلى احدى الدول الأوربية.
كما تعاطف رئيس نادي الزمالك، مع حالة مدافع الزمالك أحد نجوم الجيل الذهبي للقلعة البيضاء في عقد السبعينيات، وأحد مدربي قطاع الناشئين وهو سعيد الجدي، الذي يعاني من أزمة صحية كبيرة جعلته يلزم الفراش في منزله، ولم يعد قادر على الحركة فقرر استمرار صرف راتبه الشهري دون توقف.
وتدخل مرتضى منصور لتعيين زوجة لاعب الزمالك الشاب علاء علي والذي وافته المنية قبل سنتين بأحد القطاعات داخل النادي، كما قرر إعادة المعاش الشهري الذي كان يُصرف لأسرة اللاعب والذي أوقفت صرفه اللجنة المؤقتة السابقة التي كانت تُدير النادي.
ودعما لرموز النادي من الأجيال المختلفة، قرر رئيس نادي الزمالك انشاء صندوق لدعم يُخصص عائده لصرف معاش شهري للاعبين السابقين وتولى الحالات الإنسانية التي يتعرض لها الأجيال السابقة على مستوى حياتهم المعيشية والصحية، اذ دعم هذا الصندوق بمبلغ كبير من جيبه الخاص.
وكان الموقف الأبرز للمستشار مرتضي منصور، حينما تجاوب مع حالة بائع "التين الشوكي"، عزت الزاهي الذي تعرض للإهانة، خلال عمله من موظفة بمدينة القاهرة الجديدة في العاصمة المصرية، وقرر تعينه داخل النادي وتحمل تكاليف شراء "عربية" لبيع التين الشوكي داخل نادي الزمالك ليُومن كسب قوته اليومي دون أي مضايقات.

طباعة