منتخب مصر يظهر في أمم افريقيا بـ"ثياب ممزقة".. والانتقادات تطول محمد صلاح

لم يسبق أن تعرض منتخب مصر لكرة القدم، لمثل هذا الهجوم الذي يتعرض له على الرغم من بلوغه المرحلة الثانية من بطولة أمم افريقيا المقامة حاليا في الكاميرون، إذ انهالت الانتقادات على الطاقم الفني بقيادة البرتغالي كارلوس كيروش، بعد الفوز على السودان بهدف نظيف، كما طالت الانتقادات للمرة الأولى أسطورة الكرة المصرية محمد صلاح، بعد المستوى الذي ظهر عليه خلال مرحلة دوري المجموعات لكأس الأمم الافريقية.

وذهبت جماهير في وصفها حالة المنتخب المصري إلى أن اللاعبين ظهروا ب"ثياب ممزقة" من شدة قسوة الصورة الفنية التي بدوا عليها في المباريات الثلاثة الماضي في الكاميرون حيث خسروا من نيجيريا بهدف نظيف قبل الفوز على غينيا بيساو والسودان بالنتيجة نفسها، فيما الأداء كان متدنياً مقارنة بمشاركات سابقة للفراعنة الذين يحملون الرقم القياسي بعدد مرات الفوز باللقب "7 بطولات".

وفي الوقت نفسه عبر نجوم سابقون في المنتخب المصري عن غضبهم من "منتخب كيروش"، وقال لاعب الأهلي والزمالك السابقين، رضا عبد العال في تصريحات تلفزيونية ان "المنتخب المصري لن يتجاوز المرحلة الثانية من البطولة الافريقية، وأنه سيودع البطولة أمام الفريق الذي سيواجه في دور الـ16".
وأضاف: "كيروش يعاند المصريين للحصول على الشرط الجزائي من أجل الرحيل بعد أن انكشف أنه مدرب متواضع ولا يجيد اختيار التشكيلة أو قراءة المباريات".
وانتقد عبد العال مستوى محمد النني، وما يقدمه من مستويات في تلك البطولة، قائلاً: "النني لا يصلح للعب في نادي أبوقير "أحد أندية الدرجة الثانية في مصر"، ولا أعرف كيف اختاره ارسين فينغر للأرسنال، وكيف يلعب مع أرتيتا حاليا في بعض المباريات، هذا اللاعب لا يساوي 13 مليون يورو قيمته السوقية".
وأكد لاعب الأهلي السابق، الدولي محمود أبو الدهب، أن هناك لاعبين محليين أفضل من مجموعة المحترفين الذين يعتمد عليهم كيروش، لافتا إلى أن محمد صلاح لم يقدم حتى المستوى الذي يشفع له ليكون واحداً من أفضل ثلاثة لاعبين في العالم.
وقال: "صلاح بعيدا عن مستواه ولم يصنع الإضافة، اذ من الواضح أنه يتحمل مسؤولية كبيرة تجاه منتخب بلاده وتجاه نفسه وهذا ما أثر على مستواه في البطولة الافريقية".
وقال لاعب الأهلي السابق سمير كمونة، ان منتخب مصر يفتقد الحلول داخل أرضية الملعب وخصوصا من الناحية الهجومية 
وأضاف: "لدينا مشكلة بين الثلاثي محمد صلاح ومصطفى محمد وعمر مرموش، فلا يوجد تناغم بينهم وهذا ما أثر على صناعة الفرص والتسجيل في المباريات الثلاثة التي خاضها في دوري المجموعات.
ودعا إبراهيم سعيد، لاعب المنتحب عبد الله السعيد إلى اعتزال كرة القدم حفاظا على تاريخه وانجازاته السابقة، وقال "عبد الله السعيد بلا بصمة لا تمرير ولا تسديدة لم نشعر بوجوده في مباريات المنتخب بالبطولة وأنا من وجهة نظري أن هذا اللاعب فقد قيمته كلاعب منذ عامين".
بدوره، أكد مدرب الأهلي السابق محمد يوسف أن "الجماهير لم يشعر بأن هناك لاعبا في المنتخب بما فيهم محمد صلاح يمكنه أن يصنع الفارق في البطولة".
وقال: "هناك لاعبين مثل عمر مرموش يجب أن يبتعدوا عن الملعب لأنه لم يقدم الفارق ولاعبين مثل رمضان صبحي وتريزيجيه يمكن أن يقدموا الأفضل".

 

طباعة