بيان رسمي حول إستعانة منتخب الجزائر بـ"راقي شرعي" لفك طلاسم السحر في أمم افريقيا

أعلن الاتحاد الجزائري بكرة القدم في بيان نشره على موقعه الرسمي رد فيه على الانباء التي ترددت عن الاستعانة براقي شرعي لفك طلاسم سحر عن المنتخب الوطني بكرة القدم ادى الى نتائجه المتواضعة في بطولة أمم افريقيا المقامة حاليا في الكاميرون.

وقال الاتحاد الجزائري في بيانه "ينهي الإتحاد الجزائري لكرة القدم إلى علم الرأي العام الرياضي بأنه لم يدعو في أي وقت من الأوقات أي راقي للحضور إلى الكاميرون من اجل تقديم خدماته للاعبي المنتخب الوطني".

واضاف "الفاف تستنكر وتدين هذا النوع من الشائعات التي تضر بصورة فريقنا الوطني، وتحتفظ بالحق في اتخاذ إجراءات قانونية ضد كل من يربط أسمائهم أو أفعالهم بالمنتخب والإتحاد".

وتابع البيان "من جانبهم اللاعبون وأعضاء مختلف الأطقم، عازمون على الدفاع بكل شجاعة عن الألوان الوطنية معتمدين على موهبتهم وقوة شخصيتهم وكذا أدائهم فوق الميدان وكل العمل المنجز لغاية الآن".

ويستعد منتخب الجزائر لمواجهة مهمة ستقام يوم الخميس أمام منتخب ساحل العاج، ويبحث فيها عن الفوز لاحياء أماله في مواصلة رحلة الحفاظ على لقبه.

وتداولت وسائل اعلام جزائرية ومواقع تواصل اجتماعي معلومات عن تعرض منتخب "محاربي الصحراء" للسحر مما ادى لخسارته أمام غينيا الاستوائية المتواضعة 1-صفر، وتعادلهم مع سيراليون دون اهداف مما ادى لتذيلهم ترتيب المجموعة الرابعة وباتوا مهددين بالخروج المبكر.

وأكد الراقي الشرعي الجزائري الشيخ ابن الشنفرة، وجود سحر أدى لسقوط لاعبي المنتخب أمام غينيا الاستوائية، فيما انتشرت شائعات أن الاتحاد الجزائري استعان بالراقي لفك طلاسم السحر، قبل أن يخرج الاتحاد وينفي في بيانه الرسمي اليوم (الثلاثاء).

 

طباعة