محمد صلاح الخاسر الأكبر في حفل توزيع جوائز "فيفا".. ضربتين في الرأس

صدم الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا" المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي باستبعاده من قائمة أفضل تشكيلة في عام 2021 على الرغم من اختياره بين النجوم الثلاثة المرشحين للحصول على لقب أفضل لاعب "ذا بيست" إلى جانب البولندي روبرت ليفاندوفيسكي "الفائز باللقب"، والأرجنتيني ليونيل ميسي "الوصيف"، خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم، الإثنين، في مدينة زيوريخ.

وكان محمد صلاح بمثابة "الخاسر الأكبر" بعدما خلت التشكيلة المثالية من اسمه، في وقت ضمت الحارس الإيطالي جيانلويجي دوناروما، والمدافعين: النمساوي ديفيد ألابا والبرتغالي روبن دياز والإيطالي ليوناردو بونوتشي، ولاعبو الوسط: الإيطالي جورجينيو، والفرنسي نغولو كانتي، و البلجيكي كيفن دي بروين، والمهاجمون: البرتغالي كريستيانو رونالدو، النرويجي إرلينغ هالاند، البولندي روبرت ليفاندوفسكي و الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ولم يقتصر الأمر على هذا الحد بعدما استضاف الحفل -عن بعد- بنظام الاتصال المرئي، اللاعبين ميسي وليفاندوفيسكي على الهواء مباشرة، فيما تم وضع صورة صلاح إلى جانبهما بمشهد شعر معه الجمهور العربي والمصري بنوع من الإهانة للنجم العربي المتألق في الملاعب الأوروبية.

وأعربت جمهور كرة القدم العربية عن استيائه من نتائج حفل "فيفا"، مستغرباً خلو التشكيلة المثالية من اسم صلاح الذي يعتبر أفضل لاعب في العالم بمركزه حالياً، بدليل منافسته على الجائزة الأهم لأفضل لاعب في العالم!.

يذكر أن محمد صلاح موجود حالياً في الكاميرون مع المنتخب المصري المشارك في بطولة أمم أفريقيا التي يتطلع فيها إلى قيادة الفراعنة للفوز باللقب الثامن في تاريخ "الفراعنة"، وكان عشاقه ينتظرون -على أقل تقدير- ظهوره عبر الاتصال المرئي عن بعد تكريماً له على ما يقدمه للكرة العالمية والإفريقية ومسيرته الكروية، وهو ما لم يحدث!.

وتعتبر الجائزة الثانية التي يخسرها محمد صلاح بعدما ذهبت الكرة الذهبية "البالون دور" المقدمة من مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية لصالح ميسي تقديراً لدوره في تتويج الأرجنتين بلقب كوبا أميركا للمرة الأولى في مسيرته الدولية.

ويبقى السؤال: هل كان محمد صلاح يستحق الوجود في التشكيلة المثالية لعام 2021 لو كان فعلاً لا يستحق الحصول على لقب أفضل لاعب في العالم في جائزتي "ذابيست" والبالون دور"؟!.

طباعة