روني بين المرشحين لتدريب إيفرتون خلفا لرافاييل بينيتز

ظهر اسم واين روني بين المرشحين لتولي تدريب فريق إيفرتون الإنجليزي لكرة القدم، خلفا لرافاييل بينيتز، الذي أقاله النادي أمس الأحد.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية "بي.أيه.ميديا" أن بينيتز قضى أقل من سبعة أشهر في تدريب إيفرتون، وخسر وظيفته بعد الخسارة 1 / 2 أمام نوريتش سيتي أمس السبت، وهي الخسارة التاسعة للفريق في 12 مباراة بالدوري الممتاز.

ويبتعد إيفرتون عن الأندية المهددة بالهبوط بفارق ست نقاط فقط، ودفع بينيتز، مدرب ليفربول السابق ثمن تراجع أداء الفريق.

وأصدر بينيتز /61 عاما/ بياما عبر موقعه الرسمي، اعترف فيه أنه واجه تحدي الحصول على دعم جماهير إيفرتون في بداية فترة ولايته وأوضح أن السبب الرئيسي وراء تراجع أداء الفريق ورحيله عن الفريق هو الإصابات.

وكتب :"كنا نعلم أن الأمور لن تكون سهلة، وإنه كان تحديا كبيرا، سواء عاطفيا أو رياضيا".

وأضاف :" حبي لهذه المدينة، مقاطعة مرسيسايد والمقيمين بها، جعلني أوافق على هذا التحدي، ولكن فقط عندما تكون بالداخل تدرك حجم المهمة".

وأردف :"من يومي الأول، جهازي وأنا عملنا كما نعمل دائما، بالتزام وإخلاص تام، لم يكن علينا فقط أن نحقق نتائج إيجابية، ولكن أيضا كان علينا أن نكسب قلوب الناس".

وأكد "ولكن، الموقف المالي، ثم الإصابات التي تبعته جعلت الأمور أصعب. أنا مقتنع أنه بمجرد عودة المصابين والتعاقد مع لاعبين جدد كنا سنصبح أفضل".

ولعب روني، مدرب ديربي كاونتي الحالي، 117 مباراة لإيفرتون خلال فترتين مع الفريق، وكان أول ظهور له في الفريق الأول بعمر 16 عاما مع إيفرتون، الذي لعب له عندما كان ناشئا.

وعاد روني لإيفرتون في 2017 بعدما قضى 13 عاما مع مانشستر يونايتد، حيث فاز بلقب الدوري الممتاز خمس مرات ودوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزي المحترفة ثلاثة مرات.

وأنهى روني مسيرته كلاعب وهو الهداف التاريخي للمنتخب الإنجليزي ومانشستر يونايتد، ومنذ ذلك الوقت تولى روني تدريب ديربي كاونت، وظل مع الفريق رغم إفلاسه وخصم 21 نقطة من رصيده.

ورغم الأزمات المالية، قاد روني ديربي لتحقيق ثماني انتصارات هذا الموسم ليترك المركز الأخير في جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى بفضل فوزه على شيفيليد يونايتد أمس السبت.

والآن يبحث إيفرتون عن تعيين خامس مدرب دائم للفريق في آخر ثلاثة أعوام ونصف العام، وأصبح روني بين المرشحين الأوائل، بجانب مدربين أمثال دونكان فيرجسون، وروبرتو مارتينيز وفرانك لامبارد.

طباعة