محمد صلاح تحت ضغط كبير مع مصر قبل مواجهة غينيا بيساو الحاسمة

ينتظر المنتخب المصري المزيد من نجمه محمد صلاح عندما يلاقي غينيا بيساو غدا في غاروا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة للنسخة الثالثة والثلاثين من نهائيات كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم في الكاميرون، حيث يحاول الفراعنة أصحاب الرقم القياسي في عدد الألقاب في العرس القاري (7 مرات) استعادة التوازن بعد الخسارة المخيبة أمام نيجيريا صفر-1 في الجولة الأولى.

وأصبحت مواجهة غينيا بيساو حاسمة بالنسبة للمصريين، خاصة لمحمد صلاح الواقع تحت ضغوط كبيرة، بعد أن خيب الآمال بمستوى متواضع أمام نيجيري، كما أن الفوز فيها مهم للغاية، لتتجنب مصر الدخول في حسابات معقدة، ولكي تتحول مباراتها الاخيرة أمام السودان إلى فرصة للتأهل المباشر، وأن تكون الامور بيدها.
يذكر أن متصدر ووصيف المجموعة يتأهل مباشرة، ومعهما أفضل أربعة منتخبات محتلة للمركز الثالث في المجموعات الست.

وظهر المنتخب المصري بمستوى مخيب أمام نيجيريا ما أدى إلى تعرضه للخسارة الأولى في دور المجموعات منذ 18 عاما، وتحديدا منذ عام 2004 في تونس عندما سقطت امام الجزائر 1-2 في الجولة الثانية. ومنذ تلك الهزيمة، لم تخسر مصر في 16 مباراة تواليًا (12 فوزًا و4 تعادلات) قبل السقوط امام نيجيريا.
وكان نجم ليفربول معزولا في خط الهجوم بعدما أشركه مدرب الفراعنة البرتغالي كارلوس كيروش في مركز قلب الهجوم بدلا من مكانه الاعتيادي كجناح في الجهة اليمنى حيث يبلي البلاء الحسن ويفرض نفسه أحد أفضل اللاعبين في العالم. لكن صلاح البالغ من العمر 29 عاما والذي سجل 54 هدفاً لليفربول منذ بداية الموسم الماضي، يعاني للوصول إلى نفس المستويات مع منتخب بلاده، فهو لم يسجل أي هدف لمصر في المباريات الست الأخيرة بعدما صام عن التهديف في التصفيات المؤهلة لمونديال 2022، حيث تصدرت مصر المجموعة السادسة وبلغت الدور الفاصل الذي تجري قرعته في 22 الحالي.

وقلل صلاح من فرص مصر في رفع الكأس القارية، مشيرًا إلى أن الفراعنة ليسوا مرشحين للفوز باللقب، لكن التطلعات لا تزال مرتفعة بالنسبة للمنتخب الذي أصيب بخيبة أمل شديدة على أرضه في عام 2019 عندما خرج من ثمن النهائي على يد جنوب إفريقيا.

واعترف كيروش الذي تم التعاقد معه في سبتمبر الماضي خلفا للمحلي حسام البدري، بأن مصر بحاجة إلى رفع مستواها. وقال المدرب السابق لريال مدريد الإسباني بعد الخسارة أمام نيجيريا: "أداؤنا في الشوط الاول كان فقيرًا للغاية، هذه الحقيقة. لم نكن موجودين على أرضية الملعب. بدأنا نلعب في الشوط الثاني...لم يكن هناك سبب لهذا الإخفاق والخسارة امام نيجيريا". وأضاف "لقد خسرنا هذه المباراة وهناك 6 نقاط يجب أن نجمعها في المباراتين القادمتين امام السودان وغينيا بيساو لنتأهل الى الدور القادم".

بذل قصارى جهدنا
وتبدو حظوظ مصر كبيرة لتخطي عقبة غينيا بيساو التي تخوض النهائيات للمرة الثالثة على التوالي لكنها لم تفز بعد بأي مباراة في العرس القاري. وتعول مصر كثيرا على تألق نجمها صلاح المرشح لجائزة أفضل لاعب في العالم التي يمنحها الاتحاد الدولي للعبة ("فيفا"). وقال صلاح في وقت سابق هذا الأسبوع "لا أعتقد أننا المنتخب المرشح الأول (للفوز) بهذه البطولة، لكننا نبذل قصارى جهدنا للفوز بها".

وأضاف "لدينا مدرب جيد. لدينا منتخب جيد. لدينا مجموعة جيدة جدا وقد لعبوا للمنتخب الوطني لمدة 10 أو 11 عاما حتى الآن لذا أعرف أن لدينا منتخبا جيدًا جدا". وتابع "لذلك، نحن نقدم أفضل ما لدينا ونأمل أن نفوز بها".

وفي المجموعة ذاتها، تسعى نيجيريا غلى حسم تأهلها مبكرا عندما تلاقي السودان في غاروا ايضا. وقدم المنتخب النيجيري أحد أفضل العروض في البطولة عندما تغلب على الفراعنة في الجولة الاولى، ويبدو مرشحا فوق العادة لتحقيق الفوز الثاني تواليا على حساب السودان الذي أفلت من الخسارة أمام غينيا بيساو في الجولة الاولى وخرج بنقطة ثمينة.

طباعة