القضاء الإيطالي يرفع الحجر الصحي عن ثلاثة أندية

أعربت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم اليوم عن "ارتياحها الكبير" بعد فوزها بالدعوى القضائية ضد الحجر الصحي المفروض على لاعبي أندية تورينو وساليرنيتانا وأودينيزي. وحكم القضاء الإداري لصالح الرابطة التي استأنفت قرار الجهات الصحية المحلية.

في المقابل، أكد القرار القضائي الحجر الصحي على لاعبي بولونيا الذين كانوا سيواجهون كالياري غدا ضمن منافسات المرحلة 21، على اعتبار أن "لاعبَين أو ثلاثة فقط كانوا سيحصلون على الجرعة الثالثة فيما سيحصل اثنان آخران على الجرعة الأولى فقط هذا الأسبوع".

ولم يحضر بولونيا لخوض مباراته أمام ضيفه إنتر حامل اللقب والمتصدر ضمن منافسات المرحلة العشرين الخميس، بناء على تعليمات من السلطات الصحية المحلية بعد حالات جماعية لاصابات بفيروس كورونا.
وأعربت الرابطة الإيطالية في بيان لها عن أملها "في أن نتمكن بسرعة من توحيد تدخل الوكالات الصحية المحلية بما يتوافق مع القانون والبروتوكولات الرياضية".

من ناحيته، طالب إنتر عقب تأجيل مباراته إلى مزيد من "الوضوح" في القوانين المتعلقة بادارة الوباء. وقال جوسيبي ماروتا المدير الإداري لإنتر لقناة "دازون" للبث التدفقي "نشهد موقفًا مرتبكًا. السلطات الصحية المحلية تقرر بشكل مستقل ونرى أن (نادي) فيرونا سيذهب إلى لا سبيتسيا مع أحد عشر لاعباً إيجابياً والفرق الأخرى محجوبة بعدد أقل من الحالات الإيجابية".

وبرغم الاعلان عن خوض جميع مباريات المرحلة 20، تغيب بولونيا عن الحضور لمواجهة الـ "نيراتسوري"، ما يشرّع احتمالية إعلان خسارة الفريق المضيف أو إعادة جدولة المباراة في وقت لاحق.

غير أن القوانين الصارمة التي اعادت السلطات الصحية الإيطالية اعتمادها وتحديداً الحزم المعلنة لتورينو وأودينيزي وساليرنيتانا وهي الأندية المستهدفة أيضًا بالحجر الصحي وإجراءات المراقبة المعززة، أدت إلى الغاء مبارياتها أمام أتالانتا وفينيتسيا وفيورنتينا تباعاً.

وستلعب مباريات روما-يوفنتوس وإنتر-لاتسيو المقررة الأحد، بسعة مخفضة إلى 50 في المئة فقط، اسوة بمباراة يوفنتوس وانتر في الكأس السوبر المحلية المقررة الأربعاء في سان سيرو.

 

طباعة