المصنف أول عالمياً ديوكوفيتش يطلب نقله من مركز الاحتجاز في ملبورن

يبدو أن نوفاك ديوكوفيتش لا ينوي التراجع، فقد أعلن محامو لاعب كرة المضرب الصربي المصنف أول عالمياً السبت أن موكلهم الذي منع من دخول استراليا بسبب عدم حصوله على لقاح ضد كورونا لأنه أصيب بالفيروس في ديسمبر، طلب نقله من مركز احتجازه في ملبورن ليتمكّن من التدرّب.

وقال محامو ديوكوفيتش (34 عاما) في وثيقة عرضت على المحكمة الفدرالية إن "تاريخ أول مسحة إيجابية بكورونا مسجلة في 16 ديسمبر 2021"، ما يمنح اللاعب الصربي إعفاءً من التطعيم الذي فرضته أستراليا. ويفترض أن ينظر القضاء الاسترالي في طلبه الإثنين.

لكن الوقت يضيق قبل أكثر بقليل من أسبوع على انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة التي فاز فيها ديوكوفيتش تسع مرات ويطمح إلى الفوز بالبطولة الكبرى (غراند سلام) الحادية والعشرين ما من شأنه أن يضعه في صدارة تاريخ كرة المضرب متقدماً على منافسيه التاريخيين روجيه فيدرر ورافاييل نادال.

وطلب محاموه أيضًا أن يكون قادرا على مغادرة مركز احتجازه في ملبورن حتى يتمكن من التدرب.

ونشر ديوكوفيتش صورة له في مطار في وقت سابق من هذا الأسبوع وأعلن توجهه إلى استراليا، موضحا أنه حصل على إعفاء طبي وهو ما أكدته إدارة البطولة.

لكن فور وصوله ليل الأربعاء الخميس، رفضت السلطات السماح له بالدخول، معتبرة أن أسباب إعفائه لا تستوفي الشروط الصارمة المفروضة لدخول أراضيها في إطار مكافحة كوفيد.

ودان محامو ديوكوفيتش احتجاز اللاعب ثماني ساعات من دون أن يتمكنوا من التواصل معه.

طباعة