مرتضى منصور في أسبوع.. تجميد حساباته البنكية والإحالة إلى المحاكمة الجنائية

عادت المشاكل القضائية من جديد مع رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، عقب عودته من جديد إلى رئاسة النادي بعد أن تعرض من جديد لحكم قضائي جديد في قضيته مع الإعلامي المصري أحمد شوبير، حيث قررت جهات التحقيق بالعجوزة إحالة رئيس نادي الزمالك إلى المحاكمة الجنائية، لاتهامه بسب وقذف الإعلامي أحمد شوبير، بزوجته واتهامه بالاستيلاء على أموال من الخارج.

وكان مرتضى منصور قد تم التحفظ أيضاً على حساباته البنكية في قضيته أمام ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك السابق، لتعود المشاكل القضائية وتلقي بظلالها من جديد على البيت الأبيض ورئيس النادي في مشاكل قديمة تم التعامل معها من جديد.

ونقلت وسائل إعلام مصرية أن الإعلامي أحمد شوبير قد تقدم ببلاغ يتهم مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك، بسبه وقذفه خلال مقاطع مسجلة على مواقع التواصل الاجتماعي، وموقع نادي الزمالك الإلكتروني وبعض القنوات الفضائية والمؤتمرات الصحفية بنادي الزمالك، وذكرت أن شوبير قد ذكر في بلاغه أن مرتضى منصور اتهمه وزوجته بالحصول على بعض الأموال والهدايا من الخارج.

وذكرت مواقع مصرية أن الإعلامي أحمد شوبير قد أكد في بلاغه إلى أنه لم يحصل على هدايا من أحد، وأنه يعمل في الإعلام منذ سنوات بحياد دون أن يميل لنادي على أخر خلال مشواره المهني، وحددت المحكمة جلسة 16 يناير أولى جلسات محاكمة مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، في قضيته مع الإعلامي أحمد شوبير وزوجته.

 

طباعة