بعد ديوكوفيتش.. نجمة تنس تشيكية تحتجز في أستراليا

قالت وزارة الخارجية التشيكية، اليوم إن تأشيرة دخول اللاعبة التشيكية ريناتا فوراكوفا ألغيت، وأنها "عالقة" في نفس مركز الاحتجاز مع النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش، قبيل إنطلاق بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، التي أمست تثير جدلا واسعا في ظل الإجراءات الصارمة.

وأشارت الوزارة في رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة (فرانس برس): ريناتا فوراكوفا موجودة في نفس مركز الاحتجاز مع ديوكوفيتش الى جانب العديد من لاعبي كرة المضرب الآخرين في ملبورن. وأكدّت الوزارة أنها تحتج على طريقة الإحتجاز، لكنّ اللاعبة البالغة من العمر 38 عامًا والمصنفة 81 عالميا في منافسات الزوجي وافقت على مغادرة البلاد وعدم المشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة "بسبب فرصها المحدودة في التدريب".

وحصلت اللاعبة المتخصصة في منافسات الزوجي على إعفاء كونها تعافت مؤخرًا من فيروس كورونا، حسب ما أشارت صحيفة "سبورت" اليومية التشيكية.
ووصلت اللاعبة إلى أستراليا في ديسمبر وخسرت مباراة في دورة ملبورن هذا الأسبوع، إلى جانب البولندية كاتارزينا بيتر في فئة الزوجي.

ودخل ديوكوفيتش، الذي عارض التلقيح الإجباري، أستراليا هذا الأسبوع بفضل إعفاء طبي من القيود الصارمة للغاية التي فرضتها البلاد بسبب الوباء. لكن فوجئ بإلغاء تأشيرته عند وصوله الى المطار في ملبورن، وينتظر حاليًا قرار المحكمة بشأن استمرار إقامته من عدمها والذي يُتوقع ان يصدر الاثنين.

ويسعى ديوكوفيتش للحصول على رقم قياسي من الالقاب (21) في بطولات "غراند سلام" عندما تنطلق بطولة أستراليا المفتوحة في 17 الشهر الحالي.

 

طباعة