مسؤولي جزائري ينفي الشائعات التي تلاحق رياض محرز ويوضح سبب تأخر التحاقه بـ"الخضر"

نفى صالح باي عبود مدير الاعلام في المنتخب الجزائري حامل اللقب صحة الشائعات التي أحاطت ببعض لاعبيه قبيل سفره إلى مدينة دوالا الكاميرونية استعدادا للمشاركة في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم التي تنطلق بعد غد. وتسبب تأخر النجم والقائد رياض محرز، في اللحاق بزملائه في إثارة الكثير من الأقاويل على مواقع التواصل الاجتماعي، وهناك من ذهب إلى الحديث عن خلاف بينه وبين المدير الفني جمال بلماضي، بينما أشار آخرون إلى أنه يمضي وقتا خاصا مع زوجته عارضة الأزياء البريطانية تايلور وارد.

لكن مدير دائرة الإعلام بالمنتخب الجزائري نفى كل ما يدور بشأن محرز، مرجحا وصوله إلى الدوحة اليوم أي عشية السفر إلى دوالا. وأكد عبود، في تصريحات للإذاعة الجزائرية، أن بلماضي يتعامل مع لاعبيه بمنطق الاحترام المتبادل والمسؤوليات المحددة، وهو (بلماضي) يعرف جيدا ماذا يريد منهم وأدرى بما يصلح لهم. كما لديه الحرية الكاملة لمنح فترة راحة للاعبيه.

وفي ذات السياق، نفى عبود وجود أي خلاف بين المهاجم بغداد بونجاح والمدافع جمال بن العمري، وبلماضي، مؤكدا أن المدرب تحدث إلى اللاعبين بعد نهاية مباراة غانا، التي أقيمت أمس الأول الأربعاء، بطريقة عادية جدا، وأن هذا الثنائي ملتزم مثل بقية اللاعبين باحترام النظام الانضباطي كعدم مغادرة معسكر الفريق تحت أي ظرف من الظروف تفاديا للإصابة بفيروس كورونا.

ونفى عبود أيضا أن يكون سبب إرجاء السفر إلى مدينة دوالا إلى غد بعدما كان مقررا أمس هو إصابة بعض اللاعبين بكورونا، لافتا أن مران أمس شهد مشاركة كل المتواجدين في المعسكر بمن فيهم المخضرم سفيان فيجولي، الذي عاد للتدرب بالكرة منفردا مما يوحي بقرب انضمامه للتدريبات الجماعية.

وفسر عبود الشائعات التي تحيط بالمنتخب الجزائري، في هذه الفترة بالذات، بمحاولة البعض ضرب أهم ركن في أسباب نجاحاته والمتمثل في الروح العائلية والأخوية التي تسود المجموعة. يذكر أن المنتخب الجزائري يستهل حملة الدفاع عن لقبه بمواجهة سيراليون الثلاثاء المقبل في افتتاح الجولة الأولى من مباريات المجموعة الخامسة التي تضم أيضا كوت ديفوار وغينيا الاستوائية.

طباعة