صدمة لديوكوفيتش.. سيظل محتجزا في مركز للاجئين بأستراليا (صور)

صورة

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية اليوم عن أن الاستئناف الذي تقدم به محامو النجم العالمي الأول في التنس، الصربي نوفاك ديوكوفيتش، ضد قرار إلغاء تأشيرته لدخول أستراليا، سيتسبب في احتجازه في مركز للاجئين حتى البت في قرار دخوله من عدمه الاثنين المقبل.

وكان ديوكوفيتش وصل أمس إلى مطار ميلبورن، وتم احتجازه من قبل قوات "الحدود الأسترالية"، بعد أن تبين أن التـأشيرة التي حصل عليها مخالفة لتعليمات ولاية فيكتوريا الأسترالية. وتسبب الأمر في أزمة كبيرة بين صربيا وأستراليا، مع تعليقات لرئيس صربيا  ألكسندر فوتشيتش اتهم فيها المسؤولين الأستراليين بإساءة معاملة أفضل لاعب تنس في العالم، وإهانته باحتجازه وترحيله.

لكن قبل ساعات من ترحيله إلى صربيا، ونظرا للاستئناف الذي تقدم به محاموه للطعن في قرار إلغاء التأشيرة، سيتوجب على ديوكوفيتش قضاء نهاية الأسبوع في مركز للاجئين، لكن في فندق يتوفر على كافة وسائل الراحة، لكنه داخل مركز اللاجئين. ويعود هذا الأمر إلى كون المحكمة المختصة لن تنعقد إلا في الاثنين المقبل.

وكان جدل كبير صاحب سفر ديوكوفيتش، حيث كان يتوقع أن لا يشارك في بطولة أستراليا للدفاع عن لقبه، بسبب معارضته الشديدة للتطعيم ضد فيروس كورونا، لكن المفاجأة كانت قبل أيام حين تم منحه من قبل الحكومة الأسترالية إعفاء طبيا، دون ذكر أي تفاصيل أو أسباب ذلك، ما أدى إلى غضب عارم في أستراليا، حيث اتهم الكثيرون مسؤولين بـ"التمييز"، وتقديم استثناء لنجم شهير من الإجراءات الاحترازية دون ذكر أي أسباب لذلك.

ومن شأن هذا التطور أن يتسبب في مزيد من الغضب بين الصربيين ومشجعي اللاعب في أستراليا، حيث تظاهر العديد منهم رافعين لافتات تدعو إلى "تحرير ديوكوفيتش"، ومنحه الفرصة للمشاركة في بطولة أستراليا والدفاع عن لقبه.

 

طباعة