رئيس صربيا يتهم أستراليا بإساءة معاملة ديوكوفيتش بعد احتجازه وإلغاء تأشيرته

قالت السلطات الاسترالية اليوم إنها أقدمت على إلغاء تأشيرة دخول النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أوّل عالميًا، بعد احتجازه في مطار ميلبورن، لتعذر عليه تلبية متطلبات الدخول الصارمة. وكان ديوكوفيتش توجه إلى ملبورن لخوض بطولة استراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى بطولات الغراند سلام للعام الحالي. وقالت قوة الحدود الأسترالية في بيان "فشل ديوكوفيتش في تقديم الأدلة المناسبة لتلبية متطلبات الدخول إلى أستراليا، وتم إلغاء تأشيرته لاحقًا".

وأضافت "للوافدين غير المواطنين الذين لا يحملون تأشيرة سارية عند الدخول أو الذين ألغيت تأشيراتهم سيتم احتجازهم وإبعادهم من أستراليا". وختمت "ستواصل قوة الحدود الأسترالية ضمان امتثال أولئك الذين يصلون إلى حدودنا لقوانيننا ومتطلبات الدخول". واتهم رئيس صربيا أستراليا بـ "إساءة معاملة" ديوكوفيتش بعدما رفض مسؤولون في حكومة ولاية فيكتوريا دعم طلب تأشيرة دخول قدمها النجم الصربي عند وصوله إلى ملبورن.

وقال الرئيس ألكسندر فوتشيتش على إنستغرام إنه تحدث مع ديوكوفيتش عبر الهاتف وأعلمه أن "صربيا بأكملها معه وأن سلطات البلاد تتخذ جميع الإجراءات من أجل إنهاء إساءة معاملة أفضل لاعب كرة مضرب في العالم في أقرب وقت ممكن". وتابع "تماشيًا مع جميع معايير القانون العام الدولي، ستناضل صربيا من أجل نوفاك ديوكوفيتش والعدالة والحقيقة".

ووصل "ديوكو" الذي تحوم حوله الشكوك بشأن تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا إلى ملبورن قبل ساعات قليلة، بعد أن احتفل على وسائل التواصل الاجتماعي بأنه حصل على إعفاء طبي للعب في بطولة استراليا التي يحمل لقبها 9 مرات. وأثار الإعفاء الذي منحه منظمو بطولة أستراليا المفتوحة بعد أن تمت الموافقة على طلبه من قبل لجنتين طبيتين، غضبًا بين الأستراليين الذين عانوا من الإغلاق والقيود لمدة عامين. لكن بطل أستراليا المفتوحة والذي وصل إلى مطار ملبورن في وقت متأخر الأربعاء، لم يتجاوز الحدود قط.

طباعة