محمد صلاح مُطالب بالفوز بكأس إفريقيا حتى لا يتكرر "مسلسل ميسي"

صورة

يبدأ هداف الدوري الإنجليزي ولاعب ليفربول محمد صلاح، تحدياً جديداً مع منتخب مصر بحثاً عن الفوز بلقب كأس أمم إفريقيا الغائب منذ 12 عاماً، حيث سيقود المنتخب المصري خلال هذه الفترة من أجل التتويج بأول لقب دولي له مع المنتخب المصري بعد الإنجازات الشخصية الرائعة الذي حققها كلاعب في الملاعب الأوروبية جعلته أفضل لاعب في تاريخ الكرة المصرية ولكنه بدون لقب دولي.
 
وكان الجمهور يربط بين النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، واللاعب المصري محمد صلاح، منذ سنوات حيث يتألق اللاعبين مع أنديتهم دون المقدرة على الفوز بلقب دولي على مستوى المنتخبات، واستمر هذا "المسلسل" حتى نجح ليونيل ميسي، في قيادة منتخب بلاده العام الماضي للفوز بلقب كوبا أمريكا ليحقق أول لقب دولي مع منتخب بلاده وهو في عمر 33 عاماً، ويظهر اللاعب وقتها يبكي بشكل لا يوصف، لنجاحه في كتابة النهاية السعيدة يضاف لسجل انجازاته الشخصية.
 
محمد صلاح، الذي يُكمل عامه الثلاثون في يونيو المقبل، دائماً ما يتهم بأنه لا يقدم مع منتخب مصر ما يقدمه مع ليفربول، وكان آخرها التجمع الأخير للمنتخب وخوض مباراتين أمام أنغولا والغابون، لم يقدم فيهما اللاعب أي شيء من الجانب التهديفي وهو أمر قد يستوعبه الفنيين بسبب الرقابة القوية المفروضة عليه، ولكن دائماً ما يطلب الجمهور الأداء والتهديف.
 
ونجح محمد صلاح، في قيادة منتخب مصر إلى كأس العالم روسيا 2018 وأحرز هدفي المنتخب في البطولة، ولكنه إلى الآن لم ينجح في رفع كأس بطولة مع مصر، ولكن على المستوى الشخصي فقد نجح في الفوز مع ليفربول بألقاب الدوري الإنجليزي، دوري أبطال أوروبا، السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية.
 

 

طباعة