صحيفة مقربة من برشلونة توجه شتائم قاسية إلى عثمان ديمبلي وتستشهد بـ"حفل زفافه"

يواجه النجم الفرنسي عثمان ديمبلي غضبا كبيرا من قبل الكثيرين في الوقت الراهن في نادي برشلونة، سواء من الإداريين أو زملائه اللاعبين، وأعضاء الجهاز الفني، إلى جانب وسائل الإعلام الكاتالونية المقربة من نادي برشلونة، ومنها على الخصوص صحيفة "سبورت"، بجانب "موندو ديبورتيفو".

وسبب هذا الغضب، يعود إلى قرار ديمبلي رفض طلب برشلونة بتجديد عقده، خاصة وأنه الآن في الأشهر الستة الاخيرة من عقده الذي ينتهي يونيو المقبل، وبات حرا في تقرير مصيره. ومع الحاجة الكبيرة لنادي برشلونة لخدماته، قرر رفض الطلب. ووصفته "سبورت" باللاعب "المرتزق"، وكتبت بعنوان عريض "ديمبلي لاعب مرتزق.. لا يهمه سوى المال".

وقالت إنه "بات (تفاحة فاسدة) في غرفة تبديل الملابس للنادي". وأشارت إلى أن برشلونة دفع فيه أموالا طائلة لا يستحقها، ولم يقدم نظيرها إلا القليل، رغم إمكاناته الكبيرة. وذكرت أنه لا يقدر التضحيات التي قام بها النادي من أجله، ولا يقدر الظرفية الصعبة التي يعاني منها ناديه حاليا، واعتبرته لاعبا "ناكرا للجميل".

وجاء ذلك خلال مقال لكاتب شهير للصحيفة، حيث تم سرد تفاصيل ما وصفت بأنها "ألاعيب قام بها ديمبلي طوال مسيرته، ليحتال على العديد من إدارات الأندية، من رين الفرنسي إلى دورتموند الألماني، ثم برشلونة"، ومن ذلك "تغيبه المستمر عن تدريبات دورتموند بدون سبب، وتخريب شقته في ألمانيا لإجبار ناديه على السماح له باللعب مع برشلونة، وبعدها سلسلة غيابات بدون سبب مع برشلونة"، وأمور كثيرة جدا بحسب الصحيفة، آخرها "حفل زفافه، الذي أقامه بشكل سري، ولم يدع له أيا من زملائه". واعتبرت أن حفل الزفاف هذا خير دليل على شخصية ديمبلي، التي لا يمكن "الوثوق بها".

وقالت إنه في اللحظات الأخيرة لمفاوضات تجديد عقده قبل أيام، بجانب الراتب الضخم الذي اشترطه، طلب الحصول على مكافأة بـ45 مليون يورو، منها 15 مليونا لوكيلهموسى سيسوكو فقط. يذكر أن ديمبلي دخل في مفاوضات متقدمة بحسب وسائل إعلام فرنسية مع باريس سان جرمان، وبات قريبا من الانتقال إلى نادي العاصمة الفرنسية الصيف المقبل.

 

طباعة