نجم برشلونة يحبط جمهور المنتخب المغربي بقرار صادم

كشفت صحيفة "موندو ديبورتيفو" المقربة من نادي برشلونة الإسباني، أن النجم المغربي الصاعد بقوة في الفريق الكاتالوني، عبدالصمد الزلزولي، قرر التخلي عن تمثيل منتخب بلده، وبالتالي رفض حمل قميص المغرب بعد الدعوة الأخيرة التي وجهها إليه مدرب "أسود الأطلس" البوسني وحيد خليلوزيدتش، ليكون ضمن التشكيلة المتوقعة للمغرب في كأس أمم إفريقيا المرتقبة في الكاميرون يناير المقبل.

وجاء الكشف عن الامر من خلال تغريدة للصحافي الإسباني جيرارد روميرو، والذي قال إن الزلزولي الذي يعاني من فيروس كورونا في الوقت الراهن، قرر التركيز أكثر مع فريقه، وانتظار دعوة من الاتحاد الإسباني لحمل قميص "الماتادور".

وتأثر الزلزولي كثيرا بالضغط الذي مورس عليه من ناديه برشلونة، خاصة وأنه بات من الأوراق المهمة لهجوم الفريق، وبدأ يحظى بفرصته كلاعب أساس، لكن اللعب للمغرب، سيجعله يغيب عن تسع مباريات في فترة يناير وفبراير المقبلين.

وقد يكرر الزلزولي سيناريو مشابه لعدد من اللاعبين المغاربة الذين غيروا رأيهم في آخر لحظة، لكنهم انتهوا بلعب فترات قصيرة جدا مع منتخبات أوروبية، آخرهم، نجم برشلونة السابق منير الحدادي، الذي استجاب لدعوة مدرب إسبانيا سابقا دل بوسكي، لكنه لم يلعب فعليا سوى دقائق معدودة، ولم يعد إلى منتخب المغرب، إلا بعد تغيير قوانين فيفا، وبقرار من محكمة "كاس" الدولية.

يذكر أن الزلزولي من مدينة بني ملال المغربية، وهاجر إلى إسبانيا في سن صغيرة، ويحمل الجنسيتين المغربية والإسبانية، ويعتبر من الأسماء الشابة الواعدة في برشلونة حاليا.

طباعة