كورونا يضرب مدريد وبرشلونة.. قيود جديدة على الحضور الجماهيري في إسبانيا

فرضت السلطات الإسبانية الأربعاء قيودًا أكثر صرامة على الحضور الجماهيري في الملاعب الرياضية، عقب تسبب متحور أوميكرون شديد العدوى في ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، مما أثر على العديد من أندية كرة القدم وأبرزها ريال مدريد وبرشلونة.
وقالت وزيرة الصحة كارولينا دارياس في مؤتمر صحافي إنّ الملاعب الخارجية، التي لم يكن لديها في السابق حدود للمشاهدين، يمكنها الآن استخدام ما يصل إلى 75 في المئة من سعتها الإجمالية.
وأضافت أن الأماكن الداخلية يمكن أن تستخدم 50 في المئة من سعتها بدلاً من 80 في المئة، وسيكون ارتداء أقنعة الوجه إلزاميًا.
ويأتي قرار السلطات المحلية بعد أن أعلن عملاقا الدوري الإسباني ريال مدريد وبرشلونة الأربعاء أن المزيد من اللاعبين ثبتت إصابتهم بالفيروس، في أسبوع سجلت فيه إسبانيا رقماً قياسياً في عدد حالات الإصابات اليومية بـ "كوفيد-19".
وكان ريال أعلن الأربعاء عن اصابات جديدة في صفوفه تعود لكل من حارس المرمى البلجيكي تيبو كورتوا ولاعبي الوسط الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي والفرنسي إدواردو كامافينغا والجناح البرازيلي فينيسيوس جونيور بفيروس كورونا.
وثبُت منذ منتصف ديسمبر، إصابة ثمانية لاعبين آخرين في الفريق الملكي بالفيروس، من بينهم الكرواتي لوكا مودريتش والويلزي غاريث بايل والنمسوي دافيد ألابا.
بدوره، أفاد برشلونة أنّ الفرنسي عثمان ديمبيلي ومواطنه المدافع صامويل أومتيتي ولاعب الوسط غافي انضموا إلى قائمة المصابين، بعدما كان ثبت اصابة جوردي ألبا والبرازيلي داني ألفيش والفرنسي كليمان لانغليه بالفيروس في وقت سابق من هذا الأسبوع.
كما يعاني ريال سوسييداد من كثرة الحالات الإيجابية في صفوفه والتي وصلت حتى الآن الى 10 لاعبين، على غرار قادش وريال مايوركا اللذين وصل عدد المصابين فيهما الى خمسة وأربعة توالياً.

طباعة