كورونا يتسبب في تأجيل مواجهتي ليفربول مع ليدز وولفرهامبتون مع واتفورد

أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، اليوم تأجيل مباراتي وولفرهامبتون مع واتفورد وليفربول مع ليدز يونايتد،  بالجولة التاسعة من الدوري الممتاز، والمقرر إقامتها يوم الأحد المقبل في "بوكسينج داي". وذكرت الرابطة عبر موقعها الإلكتروني أنه "عقب طلبات التأجيل من ليدز وواتفورد بسبب فيروس كورونا، التقى مجلس إدارة الرابطة صباح اليوم ووافق أسفا على تأجيل مباراتي الناديين المتأثرين في يوم بوكسينج داي".

وأضافت :"سيتم تأجيل مباراتي وولفرهامبتون مع واتفورد، وليفربول مع ليدز يونايتد، المقرر إقامتهما الأحد المقبل". وذكرت الرابطة أن المجلس، اليوم، كان قادرا على اتخاذ القرار قبل البوكسينج داي ليوضح الأمور للأندية والجماهير. وأضافت الرابطة " نعتذر عن الإزعاج والإرتباك الذي حدث في خطط المشجعين الاحتفالية". وأضافت الرابطة :"تدرك الرابطة أن قرار تأجيل المباراتين سيجعل الجماهير تشعر بخيبة أمل، كما أنها تتفهم إحباطهم في هذا الوقت المميز من العام عندما تطلع الجماهير لحضور ومشاهدة مباريات كرة القدم".

وذكرت الرابطة أنها تهدف لتوفير أكبر قدر ممكن من الوضوح، ولكن لسوء الحظ في بعض الأحيان يكون هناك اضطرارا لتأجيل المباراة قبلها بوقت قصير، خاصة وأن الأولوية هي السلامة.
وأكدت الرابطة أنها ستبقي المشجعين على اطلاع إذا أصبحت المباريات مهددة بالتأجيل يوم إقامتها. وأضافت الرابطة :"توصل المجلس إلى أن ليدز لن يكون قادرا على أداء المباراة بسبب عدد اللاعبين المصابين بفيروس كورونا. كما أن ملعب التدريب الخاص بالنادي تم غلقه بعد مشاورات بين وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة ورابطة الدوري الممتاز".

كما يواصل واتفورد عدم وجود عدد كاف من اللاعبين للدفع بفريق بعدما تم تأجيل مباراته أمام كريستال بالاس التي كان من المقرر اقامتها السبت الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا. وبسبب خروج اللاعبين من العزل الصحي، من المتوقع تماما أن يكون واتفورد قادرا على أداء مباراته يوم 28 كانون/أول ديسمبر أمام ويستهام.

وذكرت الرابطة أن المجلس يقيم طلبات تأجيل المباريات حالة بحالة، بناء على القواعد الحالية وإرشادات التأجيل المعدلة الخاصة بفيروس كورونا والتي تم تقديمها للأندية في أعقاب ظهور متحور أوميكرون.

وفي ضوء الارتفاع الحاد مؤخرا لأعداد المصابين بفيروس كورونا عبر البلاد، أعادت رابطة الدوري تطبيق إجراءات طارئة. هذا يتضمن بروتوكولات مثل الاختبارات المتكررة، وارتداء أقنعة الوجه أثناء التواجد في الأماكن المغلقة، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وتقليل وقت العلاج.
 

 

طباعة