ما هي أخطاء حكم مباراة الجزائر وقطر في كأس العرب (صور)

صورة

تعرض الحكم البولندي سايمون مارسينياك إلى موجة عارمة من الانتقادات بسبب قراراته أثناء ادارة مباراة الجزائر وقطر التي اقيمت ليلة الأربعاء ضمن الدور نصف النهائي من بطولة كأس العرب بكرة القدم التي تجري منافساتها في قطر.

ووصفت العديد من المواقع الالكترونية والصحف، الحكم بأنه "أسواء حكم في تاريخ كرة القدم"، بسبب أحداث المباراة المثيرة التي اقيمت على استاد الثمامة أمام 42 ألف متفرّج، وانتهت بفوز الجزائر 2-1 وتأهلها إلى النهائي لملاقاة تونس على لقب البطولة يوم السبت.

ورغم الانتقادات التي واجهها الحكم الا ان تقنية "فار" واعادة اللقطات أكدت دقته في اتخاذ جميع القرارات، باستثناء قرار واحد غريب لم يجد له المحللون تفسيرا، وهو زيادة زمن المباراة الى 9 دقائق رغم أن الشوط الثاني لم يشهد أي توقفات طويلة، وامتد هذا الوقت الى 19 دقيقة.

وساهم هذا التمديد في احراز قطر هدف التعادل في الدقيقة الاضافية 7، ليعتقد الكثير من المشاهدين ان الحكم تعاطف مع اصحاب الأرض، لكن في الدقيقة 15 من الوقت الاضافي احتسب ركلة جزاء لصالح الجزائر اظهرت الاعادة التلفزيونية انها صحيحة، وأدت الى تسجيل هدف الفوز والتأهل عندما ترجمها نجم المباراة يوسف بلايلي على دفعتين، وسط ذهول المتابعين الذين باتوا تائهين من القرارات الغريبة التي اتخذها الحكم وكيف مدد الوقت حتى ادركت قطر التعادل، ثم منح الجزائر ركلة جزاء، فهل كان ذلك عدلا أم اعترافا منه بالخطأ ومحاولة تعديله لصالح الجزائر.

وقال مدرّب الجزائر مجيد بوقرة بعد المباراة "لست سعيداً من الحكم، تسع دقائق وقت بدل عن الضائع؟ هذا كثير.. قام الحكم بدوره وقدم مستوى جيداً، لكن في مباراة من هذا المستوى لا يجب الاقتصاص من الفريقين المرهقين".

تابع "أدركت أن آخر عشرين دقيقية ستكون صعبة بعدما تعرضنا للإرهاق. لقد خضنا ست مباريات في 17 يوماً، ويعود الفضل للاعبين أصحاب القلوب القوية".

من جهته، قال مدرب قطر الإسباني فيليكس سانشيس إن "أصعب شيء كان إدراك التعادل. كنا نأمل خوض شوطين إضافيين، لكن ارتكبنا خطأ دفاعياً كلفنا ركلة جزاء. يجب أن نتعلّم مما حدث معنا".

 

طباعة