مصر والجزائر في نهائي كأس العرب.. أقوى مباراة عربية يترقبها الجمهور لهذا السبب


من الاحتمالات الوادرة في بطولة كأس العرب بكرة القدم التي تجري حاليا في الدوحة حتى 18 ديسمبر الجاري، اللقاء المنتظر بين مصر والجزائر في نهائي البطولة المثيرة، مما يعني أننا سنشاهد واحدة من أقوى المباريات وأكثرها اثارة وندية على المستوى العربي.

يوم غد الاربعاء (15-12) ستلعب مصر مع تونس فيما تلتقي قطر مع الجزائر في مباراتي نصف النهائي، اللتان ستسفران عن تحديد طرفي اللقاء النهائي، التي تابتت مفتوحة على جميع الاحتمالات لأن المنتخبات الأربعة التي وصلت إلى هذا الدور جميعها مرشحة للتأهل وحصد لقب البطولة.

لكن "دقات قلوب" المشجعين ستبقى مترقبة لما ستؤول إليه النتائج خصوصا اذا تأهلت مصر مع الجزائر مما يعني أن البطولة ستكتسي بحلة جديدة من المتعة الكروية التي غالبا ما ترتسم عندما يلعب هذان المنتخبات الكبيران في أدائهما ونجومهما وتاريخهما، وبقاعدتهما الجماهيرية التي تسيطر على النسبة الأعلى على المستوى العربي.

والكل يعلم ماذا يعني ان تلعب مصر مع الجزائر، بالعودة الى تاريخ المباريات التي جمعتهما خصوصا في العام 2009 عند خوضهما تصفيات كأس العالم التي اسفرت عن مباراة فاصلة أقيمت في السودان أدت الى تأهل الجزائر بهدف دون رد.

كما التقى الفريقان في كأس العرب الحالية في الدوحة وتعادلا 1-1 لكن المباراة لم تأتي بتلك القوة المنتظرة كونها جاءت في دور المجموعات وكان الهدف منها تحديد أول وثاني المتأهلين الى الدور ربع النهائي.

ويقدم المنتخبان أداء لافتا في كأس العرب حاليا رغم مشاركتهما بغياب نجومهما في أوروبا مثل محمد صلاح ورياض محرز، وذلك بسبب تألق العديد من الأسماء في صفوفهما الحالية، مثل عمر السويلة واحمد حجازي وابو الفتوح والشناوي من الجانب المصري، فضلا عن ياسين ابراهيمي وبغداد بونجاح والمزياني والحارس مبولحي من الجانب الجزائري.

الأنظار ستتجه يوم الأربعاء الى مباراتي نصف النهائي، فهل تأتي النتائج كما التوقعات؟.

طباعة