بعد الخروج من دوري أبطال أوروبا.. برشلونة يتعرض إلى صدمة جديدة

اكتفى برشلونة بتعادل بطعم الخسارة أمام مضيفه أوساسونا بنتيجة 2-2 ضمن المرحلة 17 من الدوري الإسباني لكرة القدم الاحد بعد أن خطف الاخير التعادل في الدقيقة 86.
وأصبح في رصيد برشلونة 24 نقطة في المركز الثامن مقابل 22 لأوساسونا في المركز العاشر، ليواصل الفريق الكاتالوني مسلسل خيباته عقب خسارتين متتاليتين: الاولى في الدوري المحلي أمام ريال بيتيس صفر-1، والثانية في دوري أبطال اوروبا امام مضيفه بايرن ميونيخ صفر-3، ليودّع على إثرها المسابقة الاوروبية الام من دور المجموعات للمرة الاولى منذ موسم 2000-2001.
سجّل للفريق الكاتالوني نيكولاس غونزاليس إيغليسياس (12) والمغربي عبد الصمد الزلزولي (49)، فيما سجّل لأصحاب الأرض دافيد غارسيا (14) والارجنتيني إزكويل أفيلا (86).
ودخل برشلونة المباراة على ملعب خوان مارتينيس مونويرا، وهو يدرك تمامًا أن أي نتيجة سوى الفوز سيضعه في وضع حرج على كافة الأصعدة، وستفقده فرص إضافية للحاق بالمراكز الامامية.
وفي ظل غياب جوردي ألبا والهولندي ممفيس ديباي المصابَين، عمد المدرب تشافي هيرنانديس الى إجراء بعض التعديلات على التشكيلة التي خاضت المواجهة الاوروبية الاخيرة، فأشرك في الدفاع الفرنسي صامويل اومتيتي الى جانب الزلزولي ونيكو غونزاليس، والهولندي لوك دي يونغ في الهجوم، فيما لم يشارك الفرنسي كليمان لانغليه والاميركي سيرجينو ديست كأساسيين.
وحقّق البلاوغرانا بداية ايجابية بفضل الشاب غونزاليس (19 عامًا) مستفيدا من تمريرة عرضية متقنة لغافي، وضعته على انفراد بحارس اوساسونا فتمكن بهدوء تام من هزّ الشباك (12).
ولم ينتظر أصحاب الارض طويلا لإدراك التعادل بعد ركلة حرة وجدت طريقها الى رأس غارسيا الذي أودعها الشباك معادلا النتيجة (14).
ورغم أفضلية واضحة للنادي الكاتالوني خلال الشوط الاول، تعيّن على الضيوف الانتظار حتى الدقيقة الرابعة من الشوط الثاني لاستعادة التقدم بهدف صاروخي للزلزولي بعد مجهود رائع على جهة اليمنى للفرنسي عثمان ديمبيلي قبل ان يمرّر كرة عرضية أحدثت إرباكا في منطقة الضيوف قبل ان تصل الى اللاعب المغربي الموجود على مقربة من المرمى فتابعها بمرونة عالية داخل المرمى (49).
وفيما كان برشلونة متجها نحو الخروج بالنقاط الثلاث، تلقى ضربة موجعة بهدف التعادل في الدقيقة 86 عن طريق أفيلا بعد ركلة ركنية احدثت بلبلة كبيرة داخل منطقة الدفاع، قبل ان تصل الى أفيلا المتواجد خارج المنطقة الذي سدّدها بقوة فارتدت من سيرجيو بوسكيتس مباشرة داخل مرمى الحارس الالماني مارك أندريه-تير شتيغن (86).

 

 

طباعة