كأس العرب.. نهائي مبكر بين المغرب والجزائر وتوقعات بتذوق كرة عالمية

يشهد اليوم الثاني من الدور ربع النهائي لكأس العرب في كرة القدم بالعاصمة القطرية، السبت، مواجهة نارية تجمع قطبي الكرة المغاربية، المنتخب المغربي ونظيره الجزائري، فيما تشير التوقعات إلى أن الجمهور على موعد مع تذوق كرة قدم عالمية.
وكان المغرب بدأ بقوة في كأس العرب بفوزه برباعيتين نظيفتين على كل من فلسطين والأردن، فيما تخطى السعودية بهدف نظيف ليتأهل في صدارة مجموعته الثالثة بالعلامة الكاملة.
من جهتها، تأهلت الجزائر ثانية عن المجموعة الرابعة بفارق اللعب النظيف عن مصر، بعدما تعادلا بالنقاط (7) وفارق الأهداف (7)، إذ فازت الجزائر على السودان برباعية نظيفة، و2-صفر على لبنان، قبل أن تتعادل مع مصر 1-1.
ويعول المدرب المغربي الحسين عموتة في تشكيلته الرديفة على نقاط قوة عدة أبرزها عبد الإله الحفيظي، الذي خطف الأضواء في دور المجموعات، والذي سيكون في مواجهة قوية مع قائد المنتخب الجزائري ياسين براهيمي.
ويقول العديد من المتابعين إن الفائز من هذه المباراة سيكون حتماً في النهائي، وربما بطلاً لكأس العرب، إذ أن المنتخبين أبرزا أنيابهما منذ البداية وفرضا نفسيهما مرشحين قويين للقب.
وقبل قمة ربع النهائي، سبق أن التقى "أسود الأطلس" مع "محاربي الصحراء" في العام 2019 في تصفيات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين. وحينها تعادلا سلباً ذهاباً قبل أن يحسم المغربي الأمور لصالحه بثلاثية نظيفة إياباً.
ويتفوق المغرب أيضاً في آخر مواجهاته أمام الجزائر في كافة المباريات الرسمية بداية من كأس أمم إفريقيا 1986 في مصر التي انتهت بالتعادل، وفي 1988 بفوز "أسود الأطلس" بهدف من دون مقابل.
كما تواجها في الدور الثاني من كأس أمم إفريقيا في تونس 2004، حيث فاز المغرب 3-1، قبل أن يجدد المغرب فوزه برباعية نظيفة في العام 2012 خلال تصفيات البطولة نفسها بعدما كان خسر ذهاباً 1-صفر.

 

طباعة