تأجيل كأس أمم إفريقيا لكرة اليد في المغرب.. بعد انسحاب الجزائر

قرر الاتحاد الإفريقي لكرة اليد، اليوم الخميس، تأجيل بطولة كأس الأمم الإفريقية، التي كان مقررا إقامتها بالمغرب في الفترة من 13 إلى 23 يناير المقبل، لأجل غير مسمى.
وذكر الاتحاد المصري لكرة اليد عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) اليوم أنه تلقي خطابا جديدا من الاتحاد الإفريقي، عبر البريد الإلكتروني، يخطره خلاله بتأجيل المسابقة القارية.
وكان اتحاد اليد المصري تلقى خطابا في وقت سابق اليوم من نظيره الإفريقي، أعلن خلاله إلغاء نتيجة قرعة البطولة التي أجريت أمس الأربعاء، دون أن يكشف عن سبب إلغائها أو الموعد الجديد لإقامتها، قبل أن يرسل خطابا جديدا أعلن فيه تأجيل البطولة ذاتها.
ويأتي القرار بعد ساعات من انسحاب منتخب الجزائر من البطولة المقرر إقامتها في المغرب بمدينتي كلميم والعيون خلال الفترة ما بين 13 و23 يناير المقبل، وتعددت الأسباب التي تقف وراء انسحاب المنتخب الجزائري من هذه البطولة، ويتمثل السبب الأول وفقا لتقارير إعلامية، في توقف الدوري الجزائري منذ عامين، أي منذ تفشي فيروس كورونا في العالم.

أما السبب الثاني، فهو سياسي، وذلك لوجود مشاكل دبلوماسية بين المغرب والجزائر منذ سنوات، والتي زادت حدتها في الأشهر الأخيرة، وأدت إلى اتخاذ العديد من القرارات، من بينها غلق المجال الجوي بين البلدين الجارين.

 أما السبب الثالث، فهو إقامة البطولة في مدينتي كلميم والعيون المتواجدتين في منطقة الصحراء، والمثار بسببهما مشاكل دبلوماسية بين المغرب والجزائر.

ومن المنتظر أن يفرض الاتحاد الإفريقي لكرة اليد، عقوبات مغلظة على منتخب الجزائر بعد انسحابه من البطولة القارية.

 

طباعة