الشرطة البرتغالية تلاحق وكيل رونالدو بتهم خطيرة.. ومحققون إيطاليون يقتحمون مقر يوفنتوس وميلان

أكدت قناة "سي إن إن - البرتغال" قيام فريق من المحققين في البرتغال باقتحام العديد من مقرات أشهر وكيل لاعبين في العالم، وهو البرتغالي جورج مينديز، وكيل نجم كرة القدم العالمية، كريستيانو رونالدو، وذلك ضمن تحقيق موسع يشمل تهما خطيرة تتعلق بالتزوير والتهرب الضريبي وغسيل الأموال.

وقامت عناصر الشرطة البرتغالية بمصادرة العديد من الوثائق المهمة عن الحسابات والأمور المالية لمينديز، وشركاته، وتلك المرتبطة كذلك بكريستيانو رونالدو، بجانب اقتحام مقرات عدد من الأندية البرتغالية، وأيضا منزل النجم السابق ديكو، الذي أصبح وكيلا للاعبين حاليا، وله علاقة بمينديز أيضا.

وفي إيطاليا، كشفت تقارير محلية اليوم عن قيام عناصر من الشرطة باقتحام مقري ناديي يوفنتوس وميلان، وقاموا بمصادرة العديد من الوثائق، وخاصة التي تتعلق بالحسابات والفواتير والتقارير المالية، وكذلك انتقالات اللاعبين. وقد تكون العمليتين في البرتغال وإيطاليا مرتبطتين، خاصة وأن رونالدو لعب ليوفنتوس في المواسم الثلاثة الماضية، بجانب علاقات عمل قوية تربط مينديز بيوفنتوس.

ويخضع الناديين لتحقيق دقيق من قبل الشرطة الإيطالية عن الفترة بين 2019 و2021، وخاصة ما يتعلق بأجور وكلاء اللاعبين، وفواتير الانتقالات وأمور مالية أخرى، تشتبه الشرطة في أن الناديين، وخاصة مسؤولي يوفنتوس متورطون في تزوير العديد منها.

وذكر بعض المحققين، بحسب التقارير المنشورة في عدد من وسائل الإعلام الإيطالية، أن التحقيق يشمل أيضا صفقات "وهمية"، وخروقات عديدة. ويخشى يوفنتوس أن يعود إلى محنة قضية الفساد الشهيرة التي تسببت قبل سنوات طويلة في نزوله إلى الدرجة الثانية وتجريده من لقب الدوري في 2006، وكانت تدعى "كالتشيو بولي".

طباعة