بعد أزمة جنس حارسة مرمى إيران.. شكوى رسمية ضد الاتحاد الأردني لكرة القدم

تقدم الاتحاد الإيراني لكرة القدم، بشكوى ضد نظيره الأردني الذي دعا للتحقق من جنس إحدى لاعبات منتخب إيران، التي شاركت في مباراة حاسمة جمعت منتخب البلدين، ضمن تصفيات كأس آسيا. وتم إرسال الشكوى إلى لجنة الانضباط والأخلاق في الاتحاد الأسيوي لكرة القدم.

وكان الاتحاد الأردني لكرة القدم، تقدم بشكوى للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، للتحقق من جنس إحدى لاعبات منتخب إيران، التي شاركت في مباراة ضمن تصفيات كأس آسيا، في أوزبكستان.

وأشار البيان: «بالنظر إلى الأدلة المقدمة من الاتحاد الأردني لكرة القدم، ونظرا لأهمية هذه المسابقة، فإننا نطلب من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الشروع في تحقيق شفاف وواضح من قبل لجنة من الخبراء الطبيين المستقلين، للتحقق من أهلية اللاعب المعني والآخرين في الفريق، لا سيما أن فريق كرة القدم النسائي الإيراني، له تاريخ في قضايا النوع الاجتماعي وتعاطي المنشطات».

وردت حارسة مرمى منتخب إيران الكروي للسيدات، زهرة كودايي، على هذه الاتهامات، بأنها «ستلاحق الاتحاد الأردني لكرة القدم أمام القضاء، بتهمة التنمر»، مؤكدة أن الهدف من ذلك هو «رد الاعتبار واستعادة الكرامة»، بعد تشكيكه بشكل علني في جنسها واحتمال كونها ليست امرأة، وأضافت بأن ذنبها الوحيد أنها ليست جميلة.

وحقق المنتخب الإيراني للسيدات إنجازا تاريخيا بتأهله للمرة الأولى في تاريخه إلى نهائيات بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم، بعد تغلبه في المباراة الحاسمة على نظيره الأردني، بركلات الترجيح (4-2) التي تألقت فيها الحارسة «المشكوك في جنسها»، على ملعب بونيودكور في العاصمة الأوزبكية طشقند، ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة السابعة.

 

 

طباعة