غضب برازيلي على نيمار بعد فضيحة جديدة

كشفت صحيفة "ماركا" الإسبانية عن أن نجم باريس سان جرمان، البرازيلي نيمار تورط في فضيحة جديدة موثقة بالصور، جلبت عليه سخطا كبيرا وغضبا من الجمهور البرازيلي، بعد أن تبين أن غيابه عن مواجهة الأرجنتين في تصفيات المونديال لم تكن للإصابة كما ادعى، بل لحضور حفلة رقص.

ووثقت قناة برازيلية مشاركة نيمار في حفلة رقص بمدينة ساو باولو في اللحظة التي كان زملاؤه يواجهون منتخب الأرجنتين، بخلاف ما ادعى سابقا، حين قال إنه سيخلد إلى الراحة للتعافي من إصابة لحقت به أخيرا. وقام البرنامج البرازيلي التلفزيوني "أوس دونوس دا بولا" التابع لمجموعة "أوغلوبو" التلفزيونية، ببث لقطات تبين مشاركة نيمار بالرقص واستمتاعه، الامر الذي اعتبره مشجعون برازيليون مخالفا للانضباط الذي يجب أن يتسم به نجم كبير مثل نيمار.

وعلق مقدم البرنامج على لقطات نيمار بالقول: أي واحد وليس فقط لاعب، تلقى إصابة عضلية بالشكل الذي قيل عن نيمار، لا يرقص بهذا الشكل !
وتجتذب حياة نيمار الصاخبة الكثير من الاهتمام الإعلامي، سواء في البرازيل أو فرنسا، وسبق له مرارا أن هاجم الإعلام، وطالبهم بالكف عن ملاحقته في حياته الخاصة.

 

طباعة