زيدان يحسم موقفه من تدريب مان يونايتد.. وزوجته تهدد طموحات كريستيانو رونالدو

حسم أسطورة الكرة الفرنسية، والمدرب السابق لريال مدريد، زين الدين زيدان موقفه من تولي مهمة تدريب فريق مانشستر يونايتد في الفترة الراهنة، وذلك بحسب تقرير نشرته صحيفة "ذي إكسبرس" البريطانية، بينما في جانب آخر، ذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن رغبة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وزميله في مانشستر يونايتد، الفرنسي بول بوغبا، إلى جانب جمهور "الشياطين" باستلام زيدان مسؤولية الجهاز الفني لمانشستر يونايتد، خلفا للنرويجي أولي سولسكاير، تواجه تحديا خاصا وقويا بسبب زوجته فيرونيك.

وأكدت تقارير إعلامية بريطانية اليوم أن اتصالات تمت بالفعل بين زيدان ومسؤولي مانشستر في الأيام الماضية، وأن زيدان أخبرهم بأنه لن يستطيع تدريب الفريق في منتصف الموسم، لكنه موافق بشدة على المهمة بنهاية الموسم. وهذا التطور، يقال أنه جاء بتأثير من زوجته، ويعاكس بشدة رغبات كريستيانو رونالدو، وكذلك بوغبا الذي قد يغير خططه المستقبلية، ويفضل الاستمرار مع مان يونايتد في حال قدوم زيدان.

وكانت "ماركا" قالت أيضا أنه في الوقت الذي وصلت الاتصالات بين زيدان ومسؤولين في مانشستر، دون تسميتهم، إلى مرحلة جعلت وسائل الإعلام في إنجلترا تتحدث عن أن تولي زيدان تدريب مانشستر مسألة وقت فقط، طفت على السطح بحسب تقارير فرنسية، العائق الكبير الذي يهدد بإفشال الصفقة، ويتعلق بزوجة زيدان فيرونيك، حيث كشفت مصادر مقربة من المدرب الفرنسي، أن زوجته ترفض بشدة فكرة الانتقال للعيش في مدينة مانشستر، وأنها راغبة في تمضية وقت أكثر مع زوجها، بدون ضغوط التدريب، إلى جانب أنها لا تفضل العيش في الفترة الحالية في بريطانيا.

ويعيش سولسكاير تحت ضغوط كبيرة جدا بسبب تواضع نتائج الفريق، وسط مطالبات متعددة من الجمهور بإقالة المدرب، وعلى الرغم من توصل ملاك النادي ومسؤوليه إلى قرار إقالة سولسكاير، لكن تبقى الإشكالية في إيجاد خلف له في فترة حرجة من الموسم، وذلك قبل الإعلان رسميا عن إقالته، إلا في حال ساءت أكثر نتائج الفريق، فستتم إقالته على أن يتولى مرب مؤقت المهام، قبل البحث عن مدرب جديد، رغم أن التركيز كله في مانشستر على محاولة إقناع زيدان بتكرار تجربة ريال مدريد حين تولى تدريب "الملكي" في منتصف الموسم، ونجح بعد ذلك في تحقيق نجاحات كبيرة جدا، بينها الفوز بثلاثة ألقاب في دوري أبطال أوروبا.

طباعة