هولندا تشعر بالخزي و «السذاجة الشديدة» بعد الانهيار في تصفيات كأس العالم

 فرطت هولندا في تقدمها بهدفين في ضيافة الجبل الأسود يوم السبت، وأهدرت فرصة حسم التأهل بشكل مبكر إلى نهائيات كأس العالم 2022 لكرة القدم، ما دفع القائد فيرجيل فان دايك لوصف الأمر «بالمخزي»، فيما اعتبره المهاجم ممفيس ديباي «سذاجة شديدة» وأكد المدرب لويس فان جال أنه «من الصعب تفسير» ما حدث.
ولا تزال هولندا تتصدر المجموعة عقب التعادل 2-2 مع الجبل الأسود، وستخوض الجولة الأخيرة على أرضها في روتردام ضد النرويج يوم الثلاثاء، لكنها تشعر بغضب بعد ضياع فرصة التأهل قبل هذه الجولة.
وتعادلت النرويج دون أهداف مع لاتفيا في أوسلو يوم السبت، لتنال هولندا فرصة غير متوقعة لحسم الصدارة، وبدا أن الفريق سيضمن التأهل بعد التقدم بهدفين بواسطة المهاجم ديباي.
لكن إيليا فوكوتيتش قلص الفارق في الدقيقة 82 ثم أدرك زميله نيكولا فوينوفيتش التعادل بعد أربع دقائق وسط انهيار هولندي.
وقال فان جال إنه سيتعامل مع بعض اللوم على تغييراته قرب النهاية، حيث كان يرغب في إراحة بعض اللاعبين بعد التعرض لكدمات.
وقال فان جال «التغييرات لم تكن جيدة، لكني في الواقع لا أستطيع تفسير ما حدث».
وأضاف المدرب المخضرم «هذا يترك مذاقا سيئا، لكني لن أنتقد لاعبي فريقي. هم أيضا يريدون الوصول إلى كأس العالم. لا يزال أمامنا مباراة ضد النرويج، ويجب أن نستعد بإيجابية لذلك. لا تزال لدينا فرصة ونحن لا نزال في أفضل موقف».
وقال فان دايك قائد هولندا في مقابلة تلفزيونية بعد المباراة «أنا لا أجد الكلمات المناسبة وأشعر بالغضب.
»كان أسلوب لعبنا في الشوط الثاني مخزيا. كنا نريد جميعا الاستحواذ على الكرة واللعب بشكل هجومي وتسجيل الأهداف، لكن في بعض الأحيان يجب التفكير بطريقة دفاعية أيضا«.
وأضاف «لم يكن تنظيمنا جيدا. كان يجب الحفاظ على السيطرة وعدم الركض كثيرا إلى الأمام».
ولم يشعر ديباي أيضا بالرضا عن أداء بلاده وقال «هذه ضربة قوية. لقد بعنا أنفسنا بسهولة.. كان الأمر في أيدينا وأهدرنا الفرصة. هذه سذاجة شديدة. هذا تصرف طفولي. كنا نعرف أن المباراة لم تكن سهلة لكن بعد التقدم بهدفين، يجب الخروج بالانتصار».
وستلعب هولندا الجولة الأخيرة يوم الثلاثاء على أرضها لكن دون مشجعين بعدما قالت الحكومة إنها تمنع حضور الجماهير في الأحداث الرياضية لمدة ثلاثة أسابيع لمكافحة زيادة حالات المصابين بكوفيد-19.
 

 

 

طباعة