إيطاليا وسويسرا في مباراة الحسم على بطاقة مونديال 2022

يخوض منتخب إيطاليا، بطل أوروبا، مواجهة صعبة مع ضيفته سويسرا، غدا ضمن تصفيات مونديال 2022 في كرة القدم، محاولاً طرد شياطين النسخة الأخيرة عندما فشل بالتأهل إلى نهائيات 2018. وبعد نشوة إحراز اللقب القاري عندما لم يكن مرشحاً للصعود على منصة التتويج، يتصدّر فريق المدرب روبرتو مانشيني ترتيب المجموعة الثالثة من التصفيات الأوروبية، لكن بفارق هدفين عن سويسرا المتعادلة معه بـ14 نقطة من 6 مباريات.

ويتأهل عن كل مجموعة متصدّرها فقط، فيما يخوض أصحاب المركز الثاني مباريات الملحق للتأهل إلى الحدث المنتظر في نهاية 2022. واستلم مانشيني الإدارة الفنية لـ"سكوادرا أتزورا" بعد فضيحة عدم التأهل إلى مونديال 2018، ليغيب حامل اللقب أربع مرات عن النهائيات للمرة الأولى في ستة عقود.

يدرك مانشيني تماماً أهمية إعادة المنتخب الأزرق إلى الحدث العالمي "من الهام أن نلعب جيداً، لأنه بعد كأس أوروبا ستكون المباراة الأهم هذه السنة. ندرك تماماً أهمية تحقيق الفوز". وسيضمن الفائز التأهل منطقياً، علماً بأن إيطاليا تخوض المواجهة الأخيرة على أرض إيرلندا الشمالية الإثنين فيما تستقبل سويسرا ضيفتها بلغاريا.
وبعد الهزيمة الموجعة أمام السويد في 2017، حاول مانشيني، المدرب السابق لإنتر ومانشستر سيتي الإنكليزي، ضخ روح إيجابية مفقودة، وقد نجح بذلك محرزاً لقباً قارياً طال انتظاره.

تابع المهاجم السابق محاولاً تخفيف الضغوط على لاعبيه "صحيح أنه إذا حققنا الفوز سنفتح أبواب التأهل إلى كأس العالم، لكن في نهاية المطاف هي مجرد مباراة كرة قدم".

ويفتقد مانشيني المهاجم تشيرو إيموبيلي لإصابته بربلة ساقه، بالإضافة إلى لاعبي وسط روما لورنسو بيليغريني ونيكولو زانيولو. كما يغيب قائد دفاعه المخضرم جورجو كييليني لعدم تعافيه من إصابة بفخذه، ما دفعه إلى ترك معسكر المنتخب الاربعاء. في المقابل، يعود لاعب الوسط نيكولو باريلا في مباراة يتوقع أن يحضرها خمسون ألف متفرج على الاستاد الأولمبي في العاصمة روما.

وترك باريلا أرض ملعب سان سيرو لإصابة عضلية خلال دربي ميلانو الذي انتهى بالتعادل، لكنه تدرّب الأربعاء مع الفريق. وعلى الطرف المقابل، يغيب عن المنتخب السويسري نجمه غرانيت تشاكا بالإضافة إلى مهاجم بنفيكا البرتغالي هاريس سيفيروفيتش.

طباعة