مدرب ليفربول السابق: صلاح أناني للغاية لكنه أصبح أفضل لاعب في العالم

أكد المدرب الأسكتلندي المخضرم، غرايام سونيس، أن النجم المصري، محمد صلاح، بات يعتبر "أفضل لاعب في العالم" في الوقت الحالي على حد تعبيره، وذلك بسبب الأداء المذهل الذي يقدمه مع ليفربول منذ بداية الموسم الجديد في بطولتي الدوري الإنكليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا.

وكتب سونيس في عموده بصحيفة التايمز "أتفق مع (مدرب ليفربول) يورغن كلوب في أن محمد صلاح كان أفضل لاعب في العالم هذا الموسم".

واضاف: "ربما يكون لاعبًا جشعًا، وهذه هي صفة مصاحبة للنجوم الكبار.. مما يحبط زملائه في الفريق في بعض الأحيان، وخاصة المهاجم السنغالي، ساديو مانيه". وتابع: "ومع ذلك يتقبل اللاعبون الآخرون هذه الخصلة فيها لأن يقدم مستويات جيدة للغاية".

وأشار سونيس، الذي سبق له وأن درب ليفربول في تسعينيات القرن الماضي إلى "أنانية صلاح المفترضة تعطي ميزة إضافية للفريق، فهو إما أن يسجل الأهداف أو يفسح المجال لزملائه"، إذ أن المدافعين عادة ما يفرضون رقابة على الدولي المصري مما يفسح مساحات أمام زملائه للتقدم وهز الشباك، "ولذلك يصعب على أي شخص انتقاده".

وختم بالقول"أنانية صلاح حولته إلى آلة لتسجيل الأهداف".

وطالب سونيس إدارة ليفربول بعدم التفريط بـ"فخر العرب" والعمل على تجديد عقده الذي سوف ينتهي بعد أقل من عامين.

وكانت تقارير تحدثت عن أن صلاح، البالغ من العمر 29 عاما، يرفض حتى الآن التوقيع على عقد جديد في حال لم يتضمن بندا يحدد راتبه الأسبوعي بنحو 500 ألف جنيه استرليني أي ما يعادل 690 ألف دولار أميركي تقريبا.

وكان صلاح قد ذكر في مقابلة مع شبكة "سكاي سبورتس" في وقت سابق أنه يود أن ينهي مسيرته الكروية في "الريدرز"، مضيفا أن ذلك الأمر ليس فيه يده وإنما يعود إلى الإدارة في "الأنفيلد".

وهنا يقول سونيس في مقالته: "لن أتكهن بما يطلبه صلاح، ولكن يجب على ليفربول أن يلبي ما يريده".

وأنهى كلامه: "من مصلحتهم أن يدفعوا له قدر ما يستطيعون من الأموال، وكذلك من مصلحة صلاح في هذا النادي الذي شهد فيه تألقه".

 

طباعة