كريستيانو رونالدو ينتصر قانونياً في "قضية الاغتصاب".. والسبب غريب

صورة

كشفت صحيفة "ماركا" الإسبانية عن حكم قضائي في الولايات المتحدة صدر أمس، أنهى معه قضية الاغتصاب التي رفعتها عارضة الازياء الاميركية السابقة، كاثرين مايورغا ومحاميها، ضد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وأكد القاضي دانيال ألبريغتس، المكلف بالتحقيق في القضية التي رفعت في إحدى محاكم نيفادا الاميركية أنه لا سند قانوني يخول لمايورغا مطالبة رونالدو بتعويض ضخم جديد، عن "ادعاءات الاغتصاب" الذي تقول إنها تعرضت له خلال لقاء جمعها برونالدو في أحد فنادق لاس فيغاس الاميركية في العام 2009.

واعتبر القاضي أن القضية منتهية، والسبب غريب، إذ تعلق الأمر بخطأ قانوني وقع فيه محامي مايورغا، ليسلي ستوفال ومكتب المحاماة التابع به، بعد قيامه بتسريب وثائق مسروقة خاصة برونالدو محاميه، وتوجيهها إلى الإعلام في فترة سابقة للحصول على مكاسب إعلامية والضغط على رونالدو، وهو ما اعتبرته المحكمة تصرفا غير مقبول، وينسف القضية من الأساس، ويضرب الإجراءات القضائية كلها.

في المقابل، قال المحامي الرئيس لرونالدو، بيتر كريستانسن إنهم سعداء بقرار المحكمة، وأن القضية لم يكن لها أساس من الأول، وطالب بسرعة إنهاء كل الأمور المتعلقة بالقضية، وطيها رسميا وبشكل نهائي.

وأكدت المحكمة أنها لم تقف على أي دليل قاطع يؤكد قيام رونالدو باغتصاب مايورغا، وبالتالي لم تر أي مصوغ لمطالبات مالية جديدة إو اتهام رونالدو بالاغتصاب رسميا، ووضعت بذلك حدا لرغبة عارضة الازياء الاميركية السابقة في الحصول على تعويض مالي ضخم من رونالدو. كما أقرت المحكمة بشكل رسمي وقانوني حصول مايورغا على 375 ألف دولار، كتسوية في العام 2010، لكي تلتزم الصمت في القضية وهو ما وافقت عليه مايورغا وقتها، قبل أن تعيد فتح القضية من جديد قبل سنتين.

يذكر أن القضية سيتم النظر فيها من قبل قاض آخر، قبل أن تصل إلى المرحلة النهائية من التقاضي، والتي يتوقع أن تنتهي لصالح رونالدو بشكل نهائي، خاصة بعد التصديق على التسوية مع مايورغا، واعتبارها قانونية.

طباعة