محمد صلاح يرافق ميسي ونيمار في باريس سان جيرمان.. وليفربول يخالف القواعد من أجل "الفرعون المصري"

باتت أخبار نجم الكرة المصرية وهداف ليفربول والدوري الإنجليزي محمد صلاح، تشغل الوسط الرياضي العالمي. إذ يترقب عشاق "الفرعون المصري" معرفة خطوته المقبلة، خاصة وأن الموسم المقبل هو الأخير له مع ليفربول، حيث ينتهي عقده في يونيو 2023.

وعلى الرغم من أن الساحة الكروية العالمية تزخر بالعديد من الأخبار الخاصة بانتقالات اللاعبين، الإ أن التركيز حاليا منصب على المصري محمد صلاح والفرنسي كيليان مبابي، إذ يعد نادي باريس سان جيرمان هو الوجهة المقبلة لصلاح خاصة بعد أن أعلن مبابي أمس أنه أبلغ إدارة باريس سان جيرمان برغبته في الرحيل عقب إنتهاء الموسم الحالي، على أن يكون فريق ريال مدريد وجهته المقبلة.

من جانبه يجزم نجم الكرة المصرية السابق أحمد حسام ميدو، أن محمد صلاح سيكون في الموسم المقبل بنادي باريس سان جيرمان.

وقال ميدو  ميدو  عبر برنامج "أوضة اللبس" على قناة النهار المصرية: "محمد صلاح يتبقى له موسم آخر بخلاف الموسم الجاري، والوقت يمر وصلاح يتألق، سيكون صعبًا على ليفربول أن يبقي عليه في الفريق".

وأضاف: "أعلم أنه بعد انضمام ميسي لباريس سان جيرمان، مفاوضات محمد صلاح تعطلت بعض الشيء، لدي ثقة كبيرة جدًا فيما أقوله، هذا شعوري وليس معلومات، أن صلاح الموسم المقبل سيكون في باريس سان جيرمان".

وتابع: "صعب جدا على ليفربول بمستوى صلاح الحالي، أن يجددوا عقده، صعب لأنه يتحدث في أرقام كبيرة، أرى أنه لن يبقى".

وواصل: "مبابي سينضم لريال مدريد، وصلاح سيدخل فريق باريس سان جيرمان بدلًا منه".

وأكمل: "تذكروا كلامي، الموسم المقبل الثلاثي الهجومي لباريس سان جيرمان سيكون صلاح وميسي ونيمار".

وأردف: "الأندية القادرة على تحمل راتب محمد صلاح، هي مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان وتشيلسي".

لكن صحيفة الإندبندنت البريطانية، ذكرت اليوم الثلاثاء، أن نادى ليفربول ينوى مخالفة قواعد كرة القدم، عند تجديد عقد لاعبه محمد صلاح، الذي يطلب زيادة في راتبه الأسبوعي، من أجل الموافقة على تجديد عقده مع النادي الإنجليزي.

وأضافت الإندبندنت أن محمد صلاح يطلب راتبا أسبوعيا تصل قيمته إلى 380 ألف جنيه إسترليني، كي يوافق على تجديد عقده مع الريدز.

وأوضحت أن المشكلة الآن تتمثل في أن محمد صلاح بلغ مؤخرا سن التاسعة والعشرين، لذا سيكون الأمر مخالفا لأشهر قواعد كرة القدم فيما يتعلق بمنح عقود كبيرة مع بلوغ اللاعبين الثلاثينيات من عمرهم، وهي القواعد المعمول بها في أكثر من ناد مثل برشلونة ويوفنتوس.

وأشارت الصحيفة الإنجليزية إلى أن ليفربول مضطر للرضوخ لطلبات محمد صلاح، في ظل احتياجه إلى خدماته، مشيرة إلى أن إدارة الريدز ستمنح اللاعب راتبا هو الأعلى في تاريخ النادي، وستخالف قواعد كرة القدم، بخصوص منح عقودا كبيرة، مع بلوغ اللاعبين الثلاثينيات من عمرهم، ومن بينهم الفرعون المصري، الذي وصل لسن الـ29 عاما.

ولفتت تقارير صحفية، في وقت سابق، إلى أن محمد صلاح يطلب راتبا أسبوعيا يبلغ 500 ألف جنيه إسترليني، إلا أنها ليست دقيقة، على حد وصف الإندبندنت.

ورفع محمد صلاح رصيده إلى الهدف رقم 103 في مسابقة الدوري الإنجليزي، وبات الفرعون المصري على مقربة هدف وحيد من الإيفواري ديدييه دروغبا، الذي يعتلي صدارة ترتيب هدافي اللاعبين الافارقة في مسابقة الدوري الإنجليزي برصيد 104 أهداف.

 

طباعة