نتيجة ملفتة لمنتخب سورية أمام الصين بـ "اللاعبين المحليين"

نجح المنتخب السوري لكرة القدم، بغياب أبرز نجومه في الخروج متعادلاً أمام نظيره الصيني بنتيجة 1-1، في المباراة الودية التي جمعتهما أمس على استاد الشارقة، ضمن المعسكر الخارجي الذي يقيمه حالياً "نسور قاسيون" ضمن الاستعدادات لاستكمال الدور الثالث والحاسم من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022.
وفرط المنتخب السوري بفرصة تقدمه في الدقيقة 26 من عمر الشوط الأول عبر لاعبه محمد المرمور، بعد تراجع غير مبرر لـ "نسور قاسيون" سمح للمنتخب الصيني في ادراك التعادل في الدقيقة 45 من عمر المباراة، قبل أن يواصل التعادل فرض نفسه خلال مجريات الشوط الثاني، وانتهاء المباراة بنتيجة هدف لمثله.
وخاض المنتخب السوري مباراته، بغياب عدد كبير من نجومه المحترفين في الخارج، يتقدمهم الثنائي الهجومي عمر السومة وعمر خريبين، بجانب إياز عثمان وعبد الرحمن الويس، كما حرمت الإصابة كل من محمود البحر وعلاء الدالي المشاركة.
وحرص مدرب "نسور قاسيون" نزار محروس على إشراك أكبر عدد من اللاعبين، للوقوف على جاهزيتهم قبل مواجهة كوريا الجنوبية الخميس المقبل، فيما لعب المنتخب الصيني بكامل نجومه.
ويذكر، يحتل المنتخب السوري المركز الرابع في مجموعته برصيد نقطة واحدة، بفارق الأهداف عن منتخبا لبنان والعراق، وذلك بعد خسارة "نسور قاسيون" أمام إيران في الجولة الافتتاحية بهدف دون رد، والتعادل الإيجابي أمام الإمارات في السابع من الشهر الماضي بهدف لمثله.
ويحتاج المنتخب السوري للفوز على منافسه الكوري لإنعاش آمالهم في المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين عن فرق المجموعة إلى مونديال 2022، خصوصاً أن الكوريين يتسلحون بعاملي الأرض والجمهور، في فرصة سانحة أمامهم لخطف نقاط الفوز التي تضمن لهم الارتقاء إلى النقطة السابعة، وخطف صدارة فرق المجموعة في حال تعثر المنتخب الإيراني المتصدر برصيد ستة نقاط أمام مستضيفه منتخب الإمارات ثالث المجموعة برصيد النقطتين.

طباعة