قرار إسباني يهين برشلونة ويحوله إلى ناد صغير مقارنة بريال مدريد وأتلتيكو وإشبيلية

تلقى نادي برشلونة قرارا صادما اليوم من خلال رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم "الليغا"، حوله إلى ناد صغير، مقارنة بأندية الدوري الإسباني، وخاصة ريال مدريد، وأتلتيكو مدريد. ومن شأن التطور الجديد أن يضرب بكل خطط برشلونة لتصحيح المسار في المستقبل، وخاصة بدءا من الموسم الجاري.

وقالت صحيفة "ماركا" إن أندية دوري "الليغا" للدرجة الأولى تعرفت اليوم على الحد الأقصى المسموح لها بالإنفاق على رواتب أطقمها الرياضية، بما في ذلك اللاعبين المحترفين. وتفاجأ نادي برشلونة بأن انحدر إلى المرتبة السابعة، وبات مسموحا له فقط بإنفاق في الموسم الجاري لا يتعدى 97.94 مليون يورو، وهو ما يقل بـ284 مليون يورو مقارنة بالموسم الماضي.

بينما في المقابل، يحل ريال مدريد أولا، وارتفع سقف الإنفاق بـ270 مليون يورو عن الموسم الماضي، ليصبح 739 مليون يورو للموسم الجاري. الغريب في الأمر بالنسبة لبرشلونة أن أندية إشبيلية (200 مليون) وأتلتيكو مدريد (171) وفياريال (159) وريال سوسيداد (127) وأتلتيك بلباو (111) تتفوق عليه.

وبررت رابطة "الليغا" القرار بأن نادي برشلونة تراكمت عليه ديون تناهز 1.3 مليار يورو، وهو وضع حرج للغاية يجعل النادي على شفا الإفلاس، وأن تقليص مستوى الإنفاق على الرواتب للنادي جاء لحمايته. وفي الوقت الذي بات الريال في وضع مريح يجعل قادرا على إجراء تعاقدات مع نجوم كبار بدءا من الانتقالات الشتوية المقبلة، بات من الصعب على برشلونة القيام بأي تعاقدات مهمة، إذ ليس بمقدوره توفير السيولة اللازمة في الوقت الراهن، وهو أمر أسهم بشكل كبير في رحيل الارجنتيني ليونيل ميسي عنه في الصيف الماضي إلى باريس سان جرمان، بل بات غير قادر على الالتزام بقيمة الرواتب المخصصة للاعبيه الحاليين في الموسم الجاري، إلا في حال حصل تطور مالي كبير على "مالية النادي".

طباعة