استبعاد محمد صلاح من "شارة القيادة" يكشف نار الغيرة في ليفربول.. ومدرب الفراعنة يتدخل

كشفت الخطوة التي قام بها لاعبو  فريق ليفربول الإنجليزي باستبعاد نجم الكرة المصرية محمد صلاح من قائمة "قادة الفريق" الذين يحملون شارة ليفربول، عن وجود غيرة كبيرة من قبل الكثير من لاعبي الريدز تجاه هداف الفريق والدوري الإنجليزي.

وكان النجم المصري يمني نفسه بوجوده في مقدمة قادة الفريق ليحظى بالتقدير المعنوي المناسب، الإ أنه وجد نفسه خارج القائمة التي تضم ستة لاعبين.

وبات من المتوقع أن تؤثر هذه الخطوة، على قرار النجم المصري بشأن تجديد عقده مع ليفربول، الذي ينتهي في صيف 2023، وستفرض عليه وضع شروط جديدة في المفاوضات الجارية حاليا بين وكيله وبين الإدارة، والمطالبة بالحصول على راتب أسبوعي لا يقل عن 500 ألف جنيه إسترليني، خاصة وأن رونالدو  يحصل على راتب أسبوعي من مانشستر يونايتد يبلغ 510 ألف جنيه إسترليني، بينما يتقاضى البلجيكي كيفن دي بروين راتب أسبوعي يبلغ 400 ألف جنيه إسترليني من مانشستر سيتي.

وبحسب وسائل إعلام إنجليزية يشعر محمد صلاح بأنه لم يحظ على التقدير الكافٍ من مدربه وزملاءه في الفريق، وبات عليه النظر بعين الأهتمام ألى العروض الكثير التي تلقاها من أندية إسبانية وإنجليزية وفرنسية، خاصة وأن بعض هذه العروض تمنحه امتيازات كثيرة سواء على مستوى الراتب والمكافآت أو على مستوى التقدير الأدبي والمعنوي وبالتحديد شارة الكابتن.

وسبق أن أبدى محمد صلاح إحباطه من يورجن كلوب، بسبب عدم منحه شارة القيادة أمام ميتييلاند في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

من جانبه دخل المدير الفني لمنتخب مصر كارلوس كيروش،  على خط الأزمة، وشدد على أن محمد صلاح، سيظل قائدا لمنتخب الفراعنة في عهده.

وقال كيروش في مؤتمر صحافي عقد اليوم الثلاثاء بمناسبة انطلاق معسكر المنتخب المصري لمواجهة ليبيريا وديا يوم الخميس المقبل، استعدادا لمواجهتي ليبيا في تصفيات كأس العالم: "كل مدرب له طريقة في تحديد قائد الفريق، وأرى أن محمد صلاح هو الكابتن. هذا قراري لأنه الأنسب".

وكان المدير الفني لفريق ليفربول، الألماني يورجن كلوب، قد أعلن يوم أمس الأثنين مفاجأة من العيار الثقيل، إذ كشف عن قائمة قادة الفريق والتي خلت من اسم نجم الكرة المصرية وهداف الريدز محمد صلاح.

وقال كلوب في مؤتمر صحافي: "قادة ليفربول هم جوردن هندرسون ثم جيمس ميلنر ثم فيرجيل فان دايك".

وأضاف "اللاعبون صوتوا على ثلاثة قادة أخرون، هم ترينت ألكسندر أرنولد، وأندي روبرتسون، وأليسون بيكر".

وعلى الرغم من أن محمد صلاح هو الأفضل في صفوف الفريق بشهادة نجوم الفريق القدامى وبالأرقام ايضا، الإ أن لاعبي ليفربول فضلوا اختيار لاعبين أحدث منه، مثل روبرتسون وأليسون بيكر وفان دايك لمنحهم شارة القيادة.

وأرتدى محمد صلاح شارة القيادة في ليفربول مرة واحدة، وكانت في شهر مايو الماضي، أمام مانشستر يونايتد، حيث تألق النجم المصري في هذه المباراة، وسجل هدفا في فوز الريدز بنتيجة  4 -2.

 

طباعة