إنتر يعوض خيبة امله القارية ويضرب بولونيا بستة اهداف

عوّض إنتر بطل الموسم الماضي خيبته على الصعيد القاري بفوز كاسح على بولونيا 6-1 في المرحلة الرابعة ليتصدر موقتا ترتيب بطولة ايطاليا لكرة القدم السبت.

ورفع إنتر رصيده الى 10 نقاط متقدمًا بفارق نقطة واحدة عن فرق روما وميلان ونابولي التي تخوض مبارياتها الاحد.

ودخل إنتر المباراة مصممًا على محو خسارته على ارضه امام ريال مدريد لااسباني صفر-1 في مستهل مشواره في مسابقة دوري ابطال اوروبا وتعادله في المرحلة السابقة امام سمبدوريا في الدوري المحلي 2-2.

شارك في صفوف إنتر ظهيره الايمن الهولندي دنزل دمفريس الذي تألق في صفوف منتخب بلاده في كأس اوروبا الاخيرة، ولعب اساسيًا للمرة الاولى منذ انتقاله الى صفوف فريقه الحالي قادمًا من ايندهوفن الهولندي ليحلّ بدلا من المغربي اشرف حكيمي المنتقل الى باريس سان جرمان. لم يخيب دمفريس الامال لانّه كان وراء التمريرة الحاسمة للهدف الاول وشكل عبئا على خط دفاع بولونيا طوال المباراة.

حسم إنتر نتيجة المباراة بتقدمه بثلاثية في الشوط الاول حملت تواقيع مهاجمه الارجنتيني لاوتارو مارتينيس (6) ومدافعه السلوفاكي ميلان سكرينيار من كرة رأسية (30) ونيكولو باريلا بتمريرة جديدة من دمفريس (34) علما بأنه خسر جهود مهاجمه الارجنتيني انخل كوريا فاستبدله المدرب سيموني اينزاغي بالمخضرم البوسني ادين دجيكو. وكانت سنحت لبولونيا فرصة لادراك التعادل لكن حارس إنتر السلوفيني المخضرم سمير هندانوفيتش تصدى ببراعة لمحاولة روبرتو سوريانو.

وتابع إنتر افضليته في الشوط الثاني ومرر دمفريس كرة متقنة باتجاه مارتينيس لكن القائم تصدى لكرة الاخير

وانجز إنتر المهمة في الشوط الثاني بإضافة ثلاثية جديدة تناوب على تسجيلها ماتيس فيتشينو من مسافة قريبة (54) وثنائية لدجيكو (63 و68). وجاء الهدف الاول بعد لعبة مشتركة رائعة بين مارسيل بروزوفيتش ومارتينيس الذي ترك الكرة بذكاء للمهاجم البوسني فأودعها الشباك قبل ان يختتم التسجيل بتسديدة قوية في شباك الحارس البولندي لوكاش سكوروبسكي. ورد بولونيا بهدف شرفي عن طريق ارثر ثياتي (86).

ويدافع إنتر عن لقبه في الموسم الحالي بعد ان خسر العديد من افراده على رأسهم مدربه المحنك انتونيو كونتي الذي استقال لاختلاف في وجهات النظر بين وبين الادارة لا سيما في ما يتعلق بالتعاقدات في ظل الازمة المالية التي يمر بها النادي، كما خسر هدافه البلجيكي روميلو لوكاكو العائد الى تشلسي الانجليزي، وحكيمي.

طباعة