رونالد يكذّب قصة "الأغنام وقصر تشيشاير".. وباتريس إيفرا يسخر منه

تحولت قصة تغيير النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لسكنه بعد أسبوع من وصوله إلى إنجلترا، قادما من إيطاليا، حيث انتقل من نادي يوفنتوس الإيطالي إلى فريقه القديم الجديد، مانشستر يونايتد، إلى مادة جدلية على وسائل الإعلام الإنجليزية، ولم يتأخر فريق رونالدو الإعلامي في الدخول طرفا في هذا الجدل.

وبدأت القصة حين نشرت صحيفة "ذي الصن" الإنجليزية خبرا قبل يومين، ذكرت فيه أن "الدون" وعائلته الصغيرة، انزعجوا بشدة من أصوات الأغنام التي كانت ترعى بالقرب من قصرهم في منطقة "تشيشاير" الإنجليزية، والذي اختاره للإقامة فيه بعيد انتقاله إلى إنجلترا، وتبلغ قيمة القصر نحو 6 ملايين استرليني.

وقالت الصحيفة إن القصر الذي يقع في منطقة ريفية ومحاط بطبيعة خلابة، ورغم امتلاكه كل سبل الرفاهية التي يرغب فيها رونالدو، إلا أنه قام بتغييره بآخر، كونه لم يعد قادرا على تحمل أصوات الأغنام حين يريد الخلود إلى الراحة في قصره. ولم يتأخر فريق رونالدو الإعلامي في تكذيب القصة، وقال إن ما نشرته "ذي صن" محض افتراء ولا علاقة له بالواقع، وذكر أن السبب في تغيير رونالدو لإقامته بمنزل كبير آخر، كان ملكا لنجم سابق لمان يونايتد هو أندي كول، يعود إلى أن المنزل الأول يفتقد لبعض مواصفات الخصوصية التي يرغب فيها رونالدو وعائلته الصغيرة.

من ناحية أخرى، قام النجم السابق لمانشستر يونايتد، الفرنسي باتريس إيفرا، والذي لعب إلى جوار رونالدو في الفترة الاولى مع "الشياطين"، ويعتبر من أقرب المقربين إليه، بالسخرية من صديقه من خلال فيديو له على "إنستغرام"، يظهر فيه وهو يحمل صافرة على قارب فيه أغنام، ويقول لرونالدو " لا تنزعج يا صديقي، سأبعد الأغنام عن منزلك".  

 

طباعة