برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    البرازيل تطالب بمنع ثمانية لاعبين من المشاركة في الدوري الإنجليزي.. وليفربول المتضرر الأكبر

    طالب الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بمنع ثمانية لاعبين برازيلين محترفين بالدوري الإنجليزي، من اللعب نهاية هذا الاسبوع وذلك على خلفية رفض أنديتهم السماح لهم بالمشاركة على المستوى الدولي مع منتخب بلادهم. وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي ايه ميديا) أن الاتحاد البرازيلي طالب في خطاب للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بفرض قيود استثنائية على اللاعبين الثمانية وعدم مشاركتهم مع أنديتهم في الفترة ما بين العاشر وحتى 14 الجاري.

    ومن شأن هذا التهديد أن يجعل ليفربول المتضرر الأكبر من القرار المنتظر، إذ يتعلق الأمر بلاعبين بارزين في صفوف الفريق، هم الحارس أليسون وفابينيو وفيرمينيو، بجانب لاعبي سيتي الحارس إيدرسون وجابرييل خيسوس، وفريد من مانشستر يونايتد وتياجو سيلفا في تشيلسي ورافينيا في ليدز، فيما لم يطلب الاتحاد فرض قيود على ريتشارلسون، والذي سمح له ناديه بالمشاركة مع منتخب بلاده في دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو.

    بدوره تواصل (فيفا) مع الاتحاد الإنجليزي والأندية المعنية بخصوص الطلب الذي تقدم به الاتحاد البرازيلي. وربما يوقع الاتحاد الدولي عقوبات إذا شارك اللاعبون مع أنديتهم في الوقت الذي يتم فيه تصنيفهم كلاعبين غير مؤهلين للمشاركة. وكان الدوري الإنجليزي قد أعلن، قبل انطلاق فترة التوقف الدولي في سبتمبر الجاري، أن اللاعبين لن يتم السماح للاعبين بالسفر إلى البلدان التي تم وضعها في القائمة الحمراء لفيروس كورونا في المملكة المتحدة.

    ويجب على أي شخص عائد من أحد بلاد القائمة الحمراء أو كان في أحد تلك البلدان قبل عشرة أيام من دخوله للمملكة المتحدة، أن يخضع للحجر الصحي في فندق معتمد من الحكومة لمدة عشرة أيام، وهو ما يعني غياب اللاعبين عن الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا ومباريات كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين.

     

    طباعة