العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    طريقتان لاستعادة رونالدو الرقم 7 .. لكن لماذا لا يمكنه السير على طريقة ميسي

    لا يزال الدولي البرتغالي، كريستيانو رونالدو حائراً بين الأرقام لاختيار الرقم الذي سيرتديه مع فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، إذ أن الرقم 7 الذي ارتبط به مخصص حاليا للأوروغوياني إدينسون كافاني ولا يمكن للأخير التنازل عنه بحسب قواعد الدوري الإنجليزي في وقت يمكن أن يحصل فيه "الدون" على الرغم في حال مغادرة كافاني صفوف الفريق أو الحصول على استثناء من الاتحاد الإنجليزي.

    وتواجه رونالدو عقبة أخرى في حال كان يريد السير على طريق منافسه، الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي انتقل أخيراً من برشلونة الإسباني لصفوف باريس سان جيرمان الفرنسي وارتدى القميص رقم 30 الذي كان قد بدأ به مسيرته مع العملاق الكتالوني، إذ أن الرقم 28 الذي كان يرتديه رونالدو في بداية مشواره الاحترافي مع سبورتينغ لشبونة هو أيضاً محجوز إذ يحمله الأوروغوياني الأخر فاكوندو بيليستري.

    وتنص قواعد الدوري الإنجليزي على أن "قبل بدء كل موسم، يجب على كل فريق تخصيص رقم قميص مختلف لكل لاعب، ويحتفظ برقم قميصه طوال الموسم".

    وكانت المفارقة أن رونالدو حينما انتقل لصفوف اليونايتد لأول مرة في موسم 2002–03 طلب القميص رقم 28 الذي كان يرتديه مع نادي سبورتينغ لشبونة لتفادي ضغوط المقارنة ومراهنات الجماهير المرتبطة بالرقم "7" الذي ارتداه أفضل اللاعبين وأشهرهم في النادي على غرار جورج بست، براين روبسون، إريك كانتونا وديفيد بيكهام.

    ولكن إذا اضطر رونالدو إلى الاستغناء عن القميص رقم 7، فيمكنه حاليا أخذ الأرقام التالية: 12، 15، 24، 30، 31، 33.

    وكان الموقع الرسمي لنادي مانشستر يونايتد نشر البيان الرسمي عن توصل إدارة النادي لاتفاق مع يوفنتوس الإيطالي بشأن انتقال كريستيانو رونالدو، بعد الموافقة على الشروط الشخصية والحصول على التأشيرة وتخطي الفحوص الطبية، لكن النادي لم ينشر رقم القميص الذي سيرتديه اللاعب.

    وفاز كريستيانو الحائز على جائزة الكرة الذهبية خمس مرات، بأكثر من 30 لقبًا خلال مسيرته، بما في ذلك خمسة ألقاب من بطولة دوري أبطال أوروبا، وأربعة ألقاب لكأس العالم للأندية، وسبعة ألقاب دوري في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا، وبطل أوروبا مع منتخب بلاده البرتغال.

    وخلال فترته الأولى مع مانشستر يونايتد، سجل رونالدو 118 هدفًا في 292 مباراة.

    طباعة