برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أحرزت الميدالية الرابعة لبلادها في أولمبياد طوكيو

    المصرية جيانا تتقلد البرونز.. وتلهم «فراعنة اليد» لإنجاز تاريخي

    صورة

    أحرزت المصرية جيانا فاروق برونزية رياضة الكاراتيه لوزن تحت 61 كلغم في أولمبياد طوكيو، بعد خسارتها أمس أمام الصينية يين تشايويان بأفضلية تصويت الحكام «هانتي» إثر تعادلهما 1-1 في نصف النهائي.

    وهذه رابع برونزية لمصر في الألعاب الحالية بعد سيف عيسى في وزن 80 كلغم وهداية ملاك في وزن 57 كلغم في التايكواندو، ومحمّد السيد إبراهيم «كيشو» في المصارعة اليونانية - الرومانية لوزن 67 كلغم.

    وكانت فاروق (26 عاماً) حققت ثلاثة انتصارات متتالية في دور المجموعات على البيروفية ألكسندرا فانيسا غراندي ريسكو 2-صفر بضربتي يوكو، ثم الأوكرانية أنيتا سيروغينا 2-1، والمغربية ابتسام صديني 5-صفر.

    وفي مباراتها الأخيرة في دور المجموعات، خسرت فاروق أمام الصربية يوفانا بركوفيتش (1-1) بأفضلية سنشو لتحلّ وصيفة للصربية.

    وأُدرجت رياضة الكاراتيه رسمياً في الألعاب الأولمبية بعد انتظار طويل ومساعٍ حثيثة استمرت سنوات، لتكون إحدى الرياضات الأربع التي أضيفت إلى الروزنامة الأولمبية للمرة الأولى.

    واستهلت فاروق، بطلة العالم 2014 و2016 وثالثة 2018، هذه الرياضة بعمر السادسة في النادي الأهلي القاهري «بعد إنهائي حصة السباحة لفتتني الكاراتيه. لم أكن أعرف حتى اسم هذه الرياضة، ثم طلبت من والدتي تغيير رياضتي».

    ويأمل المصريون أن تكون ميدالية جيانا فاروق ملهمة لمنتخب مصر لكرة اليد لتعويض خسارته أمام فرنسا 23-27 في نصف النهائي، وإحراز الميدالية البرونزية اليوم ضد إسبانيا.

    وقال يحيى خالد ظهير نادي فيسبريم المجري البالغ 23 عاماً: «يجب أن ننسى الآن ونركز على البرونزية. هذه مجرد بداية للمنتخب المصري».

    وستخوض مصر مباراة الميدالية البرونزية مع إسبانيا الخاسرة أمام الدنمارك حاملة اللقب وبطلة العالم، علماً بأنها أحرزت حتى الآن أربع ميداليات في الألعاب.

    وأكّدت البعثة المصرية غياب علي زين المنتقل أخيراً إلى برشلونة الإسباني عن المباراة المقبلة «بعد تعرض اللاعب لشرخ في اليد اليمنى».

    وكانت مصر التي يشرف عليها الإسباني روبرتو غارسيا باروندو، أول منتخب إفريقي وعربي يخوض نصف النهائي الألعاب الأولمبية. وقفت نداً لفرنسا في الشوط الأول، لكن بطل 2008 و2012 ووصيف 2016 صنع فارق أهداف مريحاً في الثاني ليبلغ النهائي مرة رابعة توالياً.

    وهذه ثاني مرة تخسر فيها مصر في دور الأربعة من بطولة كبرى بعد مونديال 2001، عندما خرجت على يد فرنسا تحديداً 21-24، قبل أن تنهيه في المركز الرابع.

    بدوره، قال القائد المخضرم أحمد الأحمر «سنحاول إحراز الميدالية. لم تنقصنا الخبرة إنما التوفيق. أهدرنا كرات كثيرة من ستة وسبعة أمتار. وقعنا في أخطاء صغيرة نجحوا بتجنبها».

    وتابع لاعب الزمالك البالغ 37 عاماً الذي سجّل أيضاً خمسة أهداف «سنتدارك الأمر ونستعيد التركيز. مستقبل هذا الفريق كبير، وفي غضون سنتين تحوّل كل شيء. كنا نخرج من الدور الأوّل في البطولات الكبرى، لكن بدأنا نرتقي في بطولة العالم ونخوض المربع الذهبي في الاولمبياد. ستكون كرة اليد المصرية في أفضل مكان».

    • صدفة قادت جيانا فاروق لحلبات رياضة الكاراتيه وتوجتها بميدالية.

    • علي زين يغيب عن مباراة إسبانيا بعد تعرضه لشرخ في اليد اليمنى.

    طباعة