برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    القبض على 11 شخصاً بتهمة الإساءة العنصرية لنجوم المنتخب الإنجليزي

    راشفورد وسانشو يتقدمان اللاعبين الإنجليز الأكثر تعرّضاً للتنمّر والإساءات العنصرية. أ.ف.ب

    ألقت الشرطة الإنجليزية القبض على 11 شخصاً، حتى الآن، خلال التحقيقات بشأن الإساءات العنصرية التي تعرض لها لاعبو المنتخب الإنجليزي عبر الإنترنت عقب خسارة المباراة النهائية لكأس أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2020) أمام إيطاليا.

    وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن الثلاثي ماركوس راشفورد وجادون سانشو وبوكايو ساكا كانوا ضحايا للإساءات عقب إهدارهم ضربات ترجيح في المباراة التي أقيمت في ملعب «ويمبلي» الشهر الماضي. وقالت وحدة شرطة كرة القدم في المملكة المتحدة، أنه من بين 207 منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تم تصنيفها على أنها إجرامية، فإن 123 حساباً تعود ملكيتها لأشخاص من خارج المملكة المتحدة.

    وأضافت أن تفاصيل هؤلاء الأشخاص والقضايا المتعلقة بهم تمت إحالتها إلى البلدان التي يقيمون فيها لاتخاذ إجراء بشأنها.

    فيما تم تحديد 34 حساباً حتى الآن في المملكة المتحدة، حيث تم إلقاء القبض على 11 شخصاً من أصحاب تلك الحسابات.

    وقال مارك روبرتس، رئيس شرطة كرة القدم في مجلس رؤساء الشرطة الوطنية: «هناك أشخاص يعتقدون أن بإمكانهم الاختباء خلف وسائل التواصل الاجتماعي ونشر تعليقات مسيئة مثل تلك».

    وأضاف: «هم بحاجة للتفكير مجدداً، لدينا محققون يسعون للحصول على كل التعليقات المسيئة المتعلقة بتلك المباراة، وإذا واجهوا عتبة جنائية من جانب هؤلاء سيتم القبض عليهم».

    طباعة