برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تفاصيل وتطورات واقعة تحرش لاعب منتخب مصر بفتاة يابانية.. الـ"فيفا" يتدخل

     كشفت تقارير إعلامية في مصر عن تفاصيل واقعة اتهام لاعب المنتخب الوطني المصري الأولمبي، عبد الرحمن مجدي بالتحرش بالفتاة اليابانية العاملة في فندق إقامة الفريق في طوكيو، أثناء مشاركة الفراعنة في أولمبياد طوكيو.
    وذكرت قناة صدى البلد التفاصيل الكاملة للواقعة، التي بدأت عندما توجهت الفتاة اليابانية إلى الغرفة التي يقيم فيها اللاعب لتنظيفها، لتخرج بعدها وتقدم شكوى لإدارة الفندق بأنها تعرضت لمحاولة تحرش من اللاعب.
    وقالت القناة: "إن إدارة الفندق قررت أن تتقدم ببلاغ للشرطة التي قررت بدورها استدعاء اللاعب للتحقيق رغم محاولات إدارة البعثة المصرية برئاسة أحمد مجاهد احتواء الموقف والاعتذار عما حدث، الا أن كافة المحاولات باءت بالفشل".
    وأضاف: "بالفعل خضع اللاعب لتحقيقات من قبل الشرطة استمرت خمس ساعات قبل مباراة الارجنتين في الجولة الثانية من مجموعة مصر في الاولمبياد، وتم استدعاء زميله في نفس الغرفة عمار حمدي، الذي برأ ساحة عبد الرحمن مجدي من ادعاءات عاملة الفندق، إلا أن الشرطة اليابانية اكتشفت أن عمار حمدي لم يكن موجوداً في الغرفة وقت حدوث الواقعة ما زاد من موقف "مجدي" سوءاً".
    وأوضحت: "أن رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة، أحمد مجاهد عرض على إدارة الفندق احتواء الموقف بأي شكل سواء باعتذار مكتوب من البعثة أو اللاعب أو دفع تعويضات مالية لغلق تلك القضية، ولكن الموضوع تطور لما هو أكثر من ذلك بعد أن تم إخطار اللجنة الاوليمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم بالواقعة التي بات لزاما أن يكون هناك قراراً تجاه اللاعب بعيداً عن تحقيقات الشرطة اليابانية".
    وأكمل: "الشيء الوحيد الذي نجح فيه إدارة المنتخب الاولمبي اصطحاب عبدالرحمن مجدي مع البعثة إلى القاهرة دون أن يتم احتجازه في اليابان لحين الفصل في تلك القضية".
    وختم: "خرج الاتحاد المصري ببيان يُشير فيه إلى إيقاف اللاعب لكنه لم يُذكر أسباب هذا الإيقاف، لكنه أصبح مُلزما بالتحقيق مع عبد الرحمن مجدي، وموافاة اللجنة الاولمبية الدولية والفيفا بنتائج التحقيقات التي سيُجريها في مصر، والمؤكد أن هناك عقوبات قد تكون قاسية ستصدر في حق اللاعب سواء على الصعيد المحلي أو الدولي من قبل الفيفا الذي تدخل في القضية أيضاً".

    طباعة