برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اتحاد اللعبة الجزائري يطالب بمعاقبته رغم تقدمه باعتذار رسمي

    ترحيل مسؤول ألماني من «الأولمبياد» بسبب العنصرية ضد درّاجين جزائري وإريتري

    صورة

    أعلن الاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية، أمس، أن المدير الرياضي للاتحاد الألماني للدرّاجات، باتريك موستر، سيتم ترحيله إلى الديار مبكراً بعد إدلائه بتعليقات عنصرية خلال سباق عكس عقارب الساعة في أولمبياد طوكيو، ضد كل من الدراج الجزائري عزالدين لعقاب، والإريتري غبريغز أبهير. وقال رئيس الاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية، الفونس هورمان، في تصريح صحافي: «مازلنا على قناعة بأن اعتذاره العلني عن التعليقات العنصرية التي أدلى بها صادقة، من خلال خطأه فإن موستر انتهك القيم الأولمبية، اللعب النظيف والاحترام والتسامح أمور غير قابلة للتفاوض في الفريق الألماني».

    وكان موستر ظهر في لقطات فيديو انتشرت على نطاق واسع، أمس، وهو يحث مواطنه الدرّاج نيكياس آرندت خلال استراحة، على ملاحقة منافسه الجزائري لعقاب والإريتري غبريغزابهير، وقال له وهو يهتف: «إلحق برعاة الإبل واسبقهم».

    في المقابل، قال الدرّاج الجزائري لعقاب على حسابه في «تويتر»: «رغبت دائماً في الترويج لنفسي كرياضي على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنني لم أفكر أبداً في أن الأمر سيكون على هذا النحو، كان لدي المزيد من التعليقات العنصرية العدوانية من قبل، لكنني فضلت دائماً التعامل معها على الفور، إنه لأمر مخز أنه يحدث في الأولمبياد».

    في جانب آخر، لم يتأخر رد الاتحاد الجزائري للدرّاجات، حيث استنكر ما قام به المسؤول الألماني، وقال: «إنه تمت من جانبهم مراسلة اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي للدرّاجات، مبرزين لهم خطورة الواقعة العنصرية، ومطالباً بمعاقبة الالماني موستر، رغم تقدمه باعتذار رسمي، وأن يتم تحويله إلى لجنة الاخلاقيات». وأوضح الاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية أن «موستر لن يبقى في منصب المدير الرياضي لاتحاد الدرّاجات خلال الأولمبياد، وسيعود إلى ألمانيا قريباً».

    وقال موستر لوكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ»: «في خضم اللحظة ومع الضغط الذي عانينا منه في تلك اللحظة، أسأت اختيار الكلمات، يمكنني فقط أن أعتذر بعمق».

    طباعة