العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    15 ألفاً و400 رياضي و20 ألف فحص «كورونا» يومياً

    أولمبياد طوكيو.. الميداليات معاد تدويرها وألعاب جديدة مثيرة

    اليابان تضع اللمسات الأخيرة على استضافة أولمبياد طوكيو. أ.ف.ب

    حاول منظّمو دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 تقليص حجم النفقات بعد عملية التأجيل التاريخية، لكن الأرقام المتداولة لاتزال ضخمة، وتالياً أبرز الأرقام لهذا الحدث الرياضي الضخم الذي يفتتح يوم الجمعة المقبل:

    15 ألفاً و400 رياضي

    يشارك رياضيون ورياضيات من 205 دول ومنطقة في دورة طوكيو الأولمبية، بينهم أكثر من 11 ألفاً للألعاب، و4000 للألعاب البارالمبية.

    يضاف إليهم عشرات الآلاف من المدربين، وأفراد الجهاز الفني، ومسؤولون رسميون، وأفراد اللجنة الأولمبية الدولية، وممثلو وسائل الإعلام والبث التلفزيوني.

    تراوح أعمار الرياضيين الذين يتنافسون على الميداليات من 12 عاماً، أمثال لاعبة كرة الطاولة السورية هند ظاظا، إلى 66 عاماً وهو حال الفارسة الأسترالية ماري هانا التي تشارك في الألعاب للمرة السادسة.

    33 رياضة

    سيتنافس الرياضيون في 339 مسابقة ضمن 33 رياضة، علماً بأن أربع ألعاب ستعتمد للمرة الأولى وهي: كاراتيه، سكايت بورد، ركوب الأمواج والتسلّق.

    وستعود لعبة البيسبول للرجال والسوفت بول للسيدات الشعبيتان لدى اليابانيين إلى ألعاب طوكيو بعد غياب 13 عاماً، لكن كما هي الحال مع الكاراتيه لن تستمر في ألعاب باريس 2024.

    وفي خطوة من أجل زيادة الامتاع والإثارة، قرّرت اللجنة المنظمة مع اللجنة الأولمبية الدولية ادخال مسابقات أقل تقليدية مثل كرة السلة الثلاثية (3-3)، ودرّاجات الطرق الوعرة بي أم أكس حرّة إلى لعبتي كرة السلة والدراجات.

    في المقابل، تتضمّن الألعاب البارالمبية 22 رياضة بينها التجديف، التايكواندو والكراسي المتحركة في المبارزة، حيث يتبارى المتنافسون في 539 مسابقة.

    20 ألف فحص يومياً

    سيخضع الرياضيون المشاركون إلى فحوص للكشف عن فيروس كورونا بشكل يومي خلال الألعاب، حيث سيمُنع على أصحاب الحالات الإيجابية المشاركة في المنافسات وسيتم حجرهم في فندق أو مستشفى.

    سيتم إجراء 20 ألف فحص يومياً كما أعلن تيتسويا مياموتو مدير الخدمات الطبية في طوكيو 2020 خلال مرافقته لوفد صحافي داخل القرية الأولمبية.

    6.21 ملايين هاتف قديم

    صُنعت 4000 ميدالية ذهبية وفضية وبرونزية في دورة ألعاب طوكيو بالكامل من المعادن المعاد تدويرها المستخرجة مما يقرب من 79 ألف طن من الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية المستخدمة بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الألعاب والكاميرات الرقمية. كجزء من المشروع، تم التبرع بـ6.21 ملايين هاتف محمول قديم من قبل متاجر الإلكترونيات اليابانية والمدارس وعامة الناس الذين وضعوا سلعهم في صناديق تبرعات صفراء في مكاتب البريد وفي زوايا الشوارع. في ريو 2016، تم صنع نحو ثلث الميداليات الفضية والبرونزية من مواد معاد تدويرها.

    طباعة