العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الفريق المصري يراهن على تجربة مدربه موسيماني

    الأهلي يبحث عن «العاشرة» في أبطال إفريقيا ويخشى مفاجآت كايزر

    الأهلي المصري مرشح بقوة لإحراز اللقب في المغرب. من المصدر

    «البحث عن العاشرة»، تحت هذا الشعار اتجه النادي الأهلي المصري إلى العاصمة الاقتصادية للمغرب الدار البيضاء لمواجهة كايزر تشيفس الجنوب إفريقي، السبت على ملعب «محمد الخامس» في نهائي مسابقة دوري أبطال إفريقيا في كرة القدم. في المقابل، يتطلع النادي الأصفر إلى إنهاء الهيمنة العربية على اللقب في المواسم الأربعة الأخيرة والتتويج باللقب القاري الأوّل في تاريخه.

    ويسيطر التفاؤل على النسبة الأكبر من جمهور النادي القاهري، للاحتفاظ باللقب القاري الذي توّج به تسع مرات سابقة (رقم قياسي)، وهذا الأمر سببه الخبرة الكبيرة لدى لاعبي «الشياطين الحمر» في المسابقة القارية، ونظراً للفوارق الفنية على الورق مع النادي الجنوب إفريقي. فيما يتحيّن الفريق الجنوب إفريقي الفرصة بعد إقصاء الوداد البيضاوي القوي من نصف النهائي.

    ويتسلّح النادي المصري بخبرة مدربه الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني بعدما توّج مرتين باللقب القاري، الأولى عام 2016 مع ماميلودي صنداونز ثم مع الأهلي في الموسم الماضي، إذ يدرك تماماً إمكانات أبناء جلدته. وحذّر موسيماني، عشية المواجهة المرتقبة، كايزر تشيفس في تصريحات صحافية، قائلاً «يلعب الأهلي بفلسفتي المعتادة، وسنقوم بالمطلوب ونعرف كيف نسجّل الأهداف».

    وعبّر عن ثقته بقدرة فريقه على هز الشباك، موضحاً أن كايزر أيضاً يسعى لتحقيق أهدافه وعلى رأسها التتويج باللقب القاري لأول مرة. وأضاف «بطولة دوري الأبطال معقدة للغاية وأي فريق يحتاج لخبرات عديدة للتقدم بها». وتخلو قائمة النادي المصري من الغيابات المؤثرة، إذ تقتصر على بعض البدلاء مثل أحمد رمضان «بيكهام» وناصر ماهر.

    ويعوّل موسيماني على الحارس العملاق محمد الشناوي والمدافع المغربي بدر بانون الذي سيعود للعب على أرضه بعدما دافع عن ألوان نادي الرجاء في المواسم السابقة، و«الجوكر» أيمن أشرف، والتونسي علي معلول الذي يراه كثيرون مركز الثقل في التشكيلة الحمراء. وفي الوسط حمدي فتحي وعمرو السولية ومحمد مجدي «أفشة» صاحب هدف التتويج في مرمى الزمالك في الموسم الماضي.

    وفي الهجوم نجد الثلاثي طاهر محمد طاهر وحسين الشحات والهداف محمد شريف، كما يضم الفريق بدلاء مميزين لاسيما المالياني أليو ديانغ، ومحمود عبدالمنعم «كهربا» ومروان محسن والنيجيري جونيور أجايي، الذين يمكنهم تشكيل إضافة نوعية لأداء الفريق.

    تخطى الأهلي في طريقه إلى النهائي صعوبات عدة في دور المجموعات ولا سيما بعد خسارته أمام سيمبا التنزاني، إلا أنّ الفريق استعاد توازنه تدريجياً رغم حلوله ثانياً في مجموعته، واضطراره إلى خوض مواجهات قاسية في الأدوار الإقصائية خرج منها منتصراً على ماميلودي صنداونز والترجي التونسي. وتميل الأرقام لصالح الأهلي في مواجهاته أمام أندية جنوب إفريقيا، حيث فاز في 12 مباراة وتعادل في 8 وخسر في 6.

    في المقابل، يُعد وصول كايزر تشيفس إلى النهائي مفاجأة، ولا سيما أن الوداد كان مرشحاً للقب خصوصاً أن النهائي سيقام في ملعبه. واستطاع الفريق بتشكيلته الدفاعية والأداء المتحفظ في المباريات من بلوغ النهائي الأول في تاريخه في المسابقة الأهم على المستوى القاري.

    اعتمد الفريق خلال مشواره بداية على المدرب غيفن هانت، ثم الانجليزي ستيوارت باكستر، وبلغ دور المجموعات بعدما خاض الأدوار التمهيدية كلها، ثم استطاع التأهل إلى ربع النهائي بفارق المواجهات مع هوريا كوناكري الغيني في دور المجموعات بعدما كان متأخراً في المواجهة الأخيرة إلى الدقائق القاتلة، إلا أن مهاجمه الزيمبابوي خاما بيليات أدرك التعادل 2-2 ليقلب النتيجة وترتيب المجموعة.

    وفي ربع النهائي تجاوز سيمبا ثم أطاح بالوداد في المربع الذهبي.

    ويضم الفريق تشكيلة جيدة نسبياً تعتمد على القوة البدنية، والتكتل الدفاعي والمرتدات السريعة. ويعول باكستر على الحارس بروس بفوما الذي تألق ضد الوداد أو النيجيري دانيال أكبيي، ويبرز في الدفاع إريك ماتوهو ودانييل كاردوزو وريف فروسلر، وفي الوسط بغابولو بلوم والزيمبابوي ويلارد كاتساندي. أما العنصر الأهم فهو الهداف القناص الصربي سمير نوركوفيتش (29 عاماً) صاحب القوة البدنية الهائلة وهداف الفريق برصيد ثلاثة أهداف في تسع مباريات، بالإضافة إلى بيليات الذي يعتبر ورقة رابحة.

    الأكثر تتويجاً:

    9 ألقاب: الأهلي المصري.

    5 ألقاب: الزمالك المصري ومازيمبي الكونغولي الديمقراطي.

    4 ألقاب: الترجي التونسي.

    3 ألقاب: الرجاء المغربي وهافيا الإثيوبي وياوندي الكاميروني.

    • الأهلي يملك سجلاً مميزاً أمام أندية جنوب إفريقيا، إذ فاز في 12 وتعادل في 8 وخسر 6 مباريات.

    طباعة