العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «الأسود الثلاثة» يريد وضع حد للعقدة الأوروبية في نهائي «يورو 2020»

    «عرس ويمبلي».. بين انتظار 61 عاماً للإنجليز وفرحة ثانية لإيطاليا

    صورة

    سيكون الترقب سيد الموقف عندما يلتقي منتخبا إنجلترا وإيطاليا وجهاً لوجه في المباراة النهائية لكأس أوروبا في كرة القدم (يورو 2020)، على ملعب ويمبلي في لندن اليوم، حيث سمح بحضور نحو 65 ألف متفرج. والترقب كبير في إنجلترا لأن منتخب الأسود الثلاثة لم يظفر باللقب القاري إطلاقاً منذ انطلاق البطولة عام 1960، أي قبل 61 عاماً، ولم يبلغ حتى أي نهائي فيها، كما أن إنجلترا تشعر بأن الوقت قد حان لإنهاء انتظار دام طويلاً منذ أن أحرزت لقباً كبيراً، وتحديداً في مونديال 1966 الذي استضافته. في المقابل، يسعى الإيطاليون لإفساد عرس ويمبلي على الإنجليز، وتحقيق الفرحة الثانية في تاريخهم، بعد لقب 1968.

    وستكون المباراة النهائية بالتالي السادسة من أصل سبع مباريات يخوضها منتخب الأسود الثلاثة على ملعب ويمبلي في لندن. وعانت إنجلترا كثيراً في نصف النهائي أمام الدنمارك قبل الفوز في الشوط الإضافي الثاني بركلة جزاء.

    لكن التاريخ لا يقف إلى جانب إنجلترا التي لم تنجح في التفوّق على إيطاليا في بطولة كبرى في تاريخ مواجهات المنتخبين، على الرغم من ندرتها. فقد تفوّقت إيطاليا بركلات الترجيح في ربع نهائي كأس أوروبا عام 2012، ثم جدّدت فوزها بعد سنتين في مونديال البرازيل 2014 بنتيجة 2-1 في الدور الأول، لكن المنتخبين فشلا في تخطي دور المجموعات حينها.

    بيد أن المنتخبين باتا في ذروة تألقهما في الآونة الأخيرة، فقد استهلت إيطاليا البطولة القارية بفوز لافت على تركيا بثلاثية نظيفة في المباراة الافتتاحية، وحققت الفوز تلو الآخر لترفع رصيدها إلى 33 مباراة من دون هزيمة منذ عام 2018 بقيادة مدربها روبرتو مانشيني الذي تسلّم المهمة بعد فشل الآزوري في بلوغ مونديال 2018 في روسيا، ليغيب عن العرس الكروي للمرة الأولى منذ 60 عاماً. وستخوض إيطاليا مباراتها الثالثة في هذه البطولة على ملعب ويمبلي، بعد أن تغلبت بصعوبة على النمسا 2-1 بعد التمديد في ثمن النهائي، ثم على إسبانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي.

    ويتطلع المنتخب الإيطالي إلى لقبه الثاني بعد عام 1968، علماً بأنه بلغ النهائي مرتين وخسر عام 2000 أمام فرنسا 1-2 بالهدف الذهبي، ثم أمام إسبانيا صفر-4 عام 2012. وستخوض إيطاليا النهائي العاشر لها في إحدى البطولات الكبرى، علماً بأنها توجت بطلة للعالم أربع مرات أعوام 1934 و1938 و1982 و2006، وخسرت النهائي مرتين عامي 1970 و1994.

    • حقق «الآزوري» لقباً واحداً في المسابقة الأوروبية يعود إلى عام 1968.

    • فشل الإنجليز في الفوز على الإيطاليين بكل المواجهات بينهما في تاريخ المسابقة الأوروبية.

    للإطلاع على آخر الأخبار والصور وأهم اللقاءات المرتقبة في البطولة القارية «يورو 2020»، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة