برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «مارادونا» و«حلم اللقب الأول» يحفزان ميسي في لقاء الإكوادور

    صورة

    يدخل منتخب الأرجنتين اختبار الإكوادور متسلحاً بعروضه القوية في بطولة كوبا أميركا، المقامة في ضيافة البرازيل. وستكون الأنظار متجهة اليوم إلى النجم الأبرز ليونيل ميسي، الذي يراهن عليه جمهور الأرجنتين لمواصلة التألق وتحقيق اللقب القاري.

    وبعد أن فشل ميسي حتى اليوم في فك عقدة اللقب الأول مع منتخب الأرجنتين، إذ سبق له تحقيق لقب مونديال الشباب والأولمبياد، لكنه لم يحقق أي لقب مع المنتخب الأول، بعد أن خسر ثلاثة نهائيات، نهائي في مونديال 2014، واثنين في كوبا أميركا أمام تشيلي.

    ويخشى ميسي أن تكون الإكوادور عقبة أمام حلمه، خصوصاً مع القوة التي يتمتع بها الخصم، بينما في المقابل، تشكل أرقام الأسطورة الراحل دييغو مارادونا حافزاً إضافياً لميسي، حيث لا يبعد إلا بخمسة أهداف عن عدد الركلات الحرة التي سجلها مارادونا، وذلك بعد أن بلغ ميسي 57 هدفاً، متفوقاً على غريمه البرتغالي رونالدو.

    وحذر مدرب الأرجنتين ليونيل سكالوني، الذي سيواجه مواطنه غوستافو الفارو مدرب الإكوادور، لاعبيه قائلاً: «الأرجنتين مستعدة ذهنياً لمواجهة الجميع. لدينا احترام كبير لمنتخب الإكوادور الذي أثبت أنه منتخب جيد مع لاعبين مقاتلين». وسجل ميسي حتى الآن ثلاثة أهداف، بينها ثنائية في مرمى بوليفيا في الجولة الاخيرة من دور المجموعات، في مباراته الـ148 دولياً في رقم قياسي وطني محا به رقم زميله السابق في النادي الكاتالوني خافيير ماسكيرانو.

    ليس هناك شك في أن «البرغوث» يمنّي النفس بمواصلة المشوار مع منتخب بلاده لثلاث مباريات على الأقل، وبالتالي قيادته إلى التتويج بلقب كبير يلهث وراءه منذ بداياته مع الألبيسيليستي عام 2005.

    • لم يحقق ميسي أي لقب كبير حتى اليوم مع منتخب بلاده.

    طباعة