العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بالفيديو: المصري الشناوي والإسباني سيمون.. "الكارثة نفسها"!

    لم تمضِ سوى أيام قليلة على الخطأ الكارثي الذي وقع فيه الحارس الإسباني أوناي سيمون أمام كرواتيا في أمم أوروبا الجارية حالياً حتى نسخ حارس الأهلي المصري محمد الشناوي الخطأ نفسه في مشهد أضرّ بسمعة كليهما لدى الجماهير على الرغم من المستوى العالي الذي يقدمانه في ملاعب كرة القدم.
    وأخفق الشناوي، أمس الخميس، في التعامل مع كرة معادة له من زميله المدافع وتابعها لاعب بيراميدز بالشباك في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع ليتسبب في خسارة فريقه نقطتين إثر التعادل 2-2 في الدوري المصري وسط حالة ذهول لدى الحارس وجمهور الأهلي.

     

     

    وتتسبب مثل هذه الأهداف في هزات لحراس المرمى ما لم يتمكن من تجاوز آثارها سريعاً بخبرتهم، ولعل الخطر النفسي على سيمون كان عابراً بسرعة لكون زملائه في المنتخب الإسباني عوضوا خطأه وتمكنوا من الفوز والتأهل إلى ربع النهائي القاري على حساب كرواتيا، بيد أن النقطة المعتمة لدى الشناوي أن فريقه الأهلي لعب شوطاً كاملاً مكتمل العدد أمام غريمه بيراميدز المنقوص جراء طرد نبيل عماد "دونغا" دون أن يتمكن "الشياطين الحمر" من الحفاظ على التقدم والفوز بنقاط مهمة في مشوار الدوري المصري.

    وفي الوقت الذي غادر فيه الشناوي ملعب المباراة مسرعاً، غاضباً وحزيناً، يمسك بوجهه ورأسه مراراً وتكراراً، كان الإسباني سيمون قد مرّ بالحالة نفسها في مباراة كرواتيا ولم ينقذه سوى أن المواجهة امتدت لشوطين إضافيين وإلا لخرج بفضيحة تاريخية من بطولة أمم أوروبا.

    وكان سيمون قد كشف عن حالته بسبب الخطأ الكارثي بقوله: "إنه تعرض إلى "التعذيب النفسي" لما حدث له.. وما زال يفكر بالكرة التي مرت من تحت قدمه حتى الآن!.

    فهل يتخلص الشناوي من الكابوس سريعاً خصوصاً أن الأهلي لديه استحقاق مهم يبحث من خلاله عن اللقب العاشر في تاريخه بدوري أبطال أفريقيا؟.

    طباعة